الأحد , أغسطس 18 2019

قصة العثور على 2000 سيارة مسروقة في شوارع إحدى المدن السورية ؟

قصة العثور على 2000 سيارة مسروقة في شوارع إحدى المدن السورية ؟

قامت الحكومة السورية بنشر نحو 600 عنصر في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، منهم 500 من قوات حفظ النظام.

في تصريح لصحيفة “الوطن” السورية أعلن قائد منطقة دوما، العقيد محمد الخليل، أنه تم العثور على ألفي سيارة في شوارع دوما ووضعها في كراجات الحجز لإعادتها إلى أصحابها في حال مراجعة قيادة المنطقة، مؤكدا أنه ينظم يوميا نحو 50 ضبطا خاصا بالوثائق الضائعة للمواطنين.
كما صرح قائد شرطة ريف دمشق، عصام الحلاج، للصحيفة المذكورة، أن الحكومة السورية قامت بنشر نحو 600 عنصر في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، منهم 500 من قوات حفظ النظام، وأن عدد عناصر الشرطة في المناطق الأخرى يتراوح ما بين 20 إلى 30 عنصرا في كل ناحية.

مشيرا أن الشرطة السورية لا تدخر جهدا في مسألة تأهيل المواطنين الذي عاشوا في ظل الإرهابيين طوال السنوات السبع الماضية، لافتا إلى أنه حينما توجد هيبة الدولة وسيادة القانون فسيكون هناك عودة لمن غرر بهم وعن الأفكار التي تسربت إليهم.

وتحدث الحلاج عن إعادة العديد من المسروقات لأصحابها في وقت دخول قوات الأمن الداخلي للمنطقة، ضارباً مثلا أنه تمت إعادة غواطس مياه لأصحابها كان الإرهابيون استولوا عليها يقدر ثمنها بنحو 200 مليون ليرة.

وفي السياق ذاته، كشفت إحصائيات صادرة عن قيادة شرطة ريف دمشق أن عدد الضبوط المنظمة في مناطق الغوطة بلغت نحو 1460 ضبطا بمختلف الشكاوى.

وأوضح قائد منطقة دوما العقيد محمد الخليل، أن عدد السكان في دوما بلغ حاليا 75 ألفا، إذ خرج من المدينة نحو 19 ألفا ما بين إرهابيين وعائلاتهم.

من جهته أكد نائب قائد المنطقة المقدم وحيد موسى أن رجل الشرطة أصبح نقطة وصمام الأمان للمواطنين وحماية لهم من أي اعتداء، مضيفا: يتم العمل بكل الطاقات لنشر الأمان وحماية المواطنين والشرطة مهمتها خلق المحبة والمودة والتآلف بين الأهالي وهذا ما عملنا عليه.

وكالات