الأربعاء , أغسطس 21 2019
الأسباب الحقيقية للضربة الأمريكية على سورية و طبيعه الرد الروسي

الأسباب الحقيقية للضربة الأمريكية على سورية و طبيعه الرد الروسي

الأسباب الحقيقية للضربة الأمريكية على سورية و طبيعه الرد الروسي

كفاح نصر

في مراجعه للإعتداءات الأمريكية على سورية نجد أنه خلال العدوان الأول على مطار الشعيرات قامت القوات الروسية بإسقاط 36 صاروخ حاولت عبور أجواء القواعد الروسية و لكن لم تتدخل لإسقاط الصواريخ التي عبرت الأجواء اللبنانية, و في الإعتداء الثاني قامت سفن روسية بعرقلة عمل قوات الناتو عبر طريقة نشرها و لكن لم تتدخل لردع العدوان و سورية التي ربما حصلت على دعم إستخباراتي روسي و ربما إنذار مبكر , تمكنت من تحييد العدوان بشكل كامل و بواسطة أسلحة عفا عن الكثير منها الزمن و لوحظ أن سورية لم تستعمل كل ما لديها, و لكن كذلك تم ملاحظة أن قطع الصواريخ الامريكية التي عرضتها وزارة الدفاع الروسية بعد العدوان الثلاثي على سورية كانت مصنوعه بتاريخ 27-10-2016 و هذا يؤكد أن الصواريخ التي أطلقت على سورية كانت معدلة مؤخراً و صممت خصيصاً للعدوان على سورية و تم تجميعها قبل العدوان بأيام قليلة و بخطة معدة مسبقاً قبل عدة شهور, و من المؤكد أن الأمريكي لن يستعمل ذات التقنيات التي فشلت سابقاً بل إن أي عمل عسكري محتمل بدأ الإعداد له منذ فشل العدوان الثلاثي و تم تعديل إلكترونيات الصواريخ المخصصة لأي عدوان محتمل.

و من المسلمات العسكرية أن أي تصادم عسكري روسي أمريكي سيكون سبب في نهاية الحياة على كوكب الأرض و بالتالي لن يحدث, و كذلك من المسلمات و من دروس التاريخ في المنطقة منذ عملية المارينز في لبنان مرورا بالإحتلال الأمريكي للعراق فإن ما بعد تحرير إدلب هناك مرحلة مؤكدة في سورية عنوانها تحويل الشمال السوري الى محرقة للأمريكي و تحويل تركيا الى معبر (ليس للإرهابيين الى سورية) بل لجثث الجنود الأمريكيين و الفرنسيين و البريطانيين الى بلدانهم, و الطريقة الوحيدة لحماية جنود الناتو هي تحويل الصراع الى منطقة تصادم أمريكي روسي و هو ما دفع روسيا الى سحب جنودها من دير الزور بعد وصول القوات السورية الى حدود العراق و الحضور عبر شركة أمنية خاصة فقط لا علاقة لها بالجيش الروسي بل بعقود مع سورية, و بالتالي روسيا قطعت على واشنطن الطريق و لم يعد نهر الفرات نهر نووي بين قوى عظمى, و من هنا يمكن السؤال ما الذي تريده واشنطن من عدوان لن يغير طبيعه الصراع, و أكثر من ذلك إحتمالات الفشل كبيرة جداً و قد يتكرر سيناريو إختفاء الصواريخ أو إقامة معارض لبقايا الصواريخ فلماذا تصر واشنطن على محاولات إستفزاز موسكو, و لكن قبل البحث في أسباب أي إعتداء محتمل على سورية وجب ملاحظة النقاط التالية:

1- العدوان على مطار الشعيرات لم يحمي داعش بل إستمرت العملية العسكرية و وصل الجيش السوري الى الحدود العراقية و بالتالي لم يحدث أي تغير ميداني في سورية رغم ان عدد من الصواريخ وصلت الى أهدافها بل كان العدوان سبباً لتحديث منظومة الدفاع الجوي السوري.

2- العدوان الثلاثي على سورية لم يوقف معارك تحرير الغوطة الشرقية و بل تحررت الغوطة و درعا و القنيطرة و كذلك لم يتسبب العدوان بأي تغير للواقع الميداني, و أكثر من ذلك تصدت سورية للعدوان و لم يقع أي خسائر حقيقية.

3- لم تحقق الإعتداءات على سورية أي مكاسب إعلامية إنما أصبح السلاح الأمريكي محط سخرية بما فيه بين الناشطين المعارضين و بين الإرهابيين.

4- رغم قيام واشنطن بتطوير صواريخها و إستعمال صواريخ لم تستعمل من قبل أخذت الإعتداءات على سورية منحى تنازلي بسبب بناء الدفاعات الجوية السورية و بالتالي لم تحقق أي مكاسب سياسية سوى بعض التوتر في العلاقات بين روسيا و الإتحاد الآوروبي بينما لم تحقق أي مكاسب إعلامية و لا ميدانية ولا عسكرية ولا حتى ردعية.

5- لم تحمي الإعتداءات على سورية الجنود الأمريكيين و بل إن عمليات المقاومة تتصاعد شمال سورية.

و عليه يمكن القول أن نفاذ الأوراق الأمريكية دفع الأمريكي لتكرار إستعمال أوراقه المحروقة و ذلك بهدف تبرير إحتلال سورية و عرقلة أي حوار أو حل سياسي و من المؤكد أن الحماقات العسكرية الأمريكية لها هدف واحد و هو محاولات فرض عملية تقسيم على مستوى المنطقة على المقاس الأمريكي المعلن و هو السيطرة على العراق, و كذلك من الواضح أن الروسي يرفض مثل هذه المحاصصات رفضاً تاماً و غير معني بأحلام واشنطن و أكثر من ذلك فإن روسيا أعلنت أنها قد تدعم سيادة الدول في وجه المطامع الأمريكية عبر تزويد دول مثل سورية و غير سورية بنظم دفاعية فائقة الكفاءة في حال إستمر الأمريكي بالقيام بأعمال عسكرية غير شرعية و لن تجدي الإستفزازات الأمريكية و العقوبات الأمريكية نفعاً و كما كان العدوان على الشعيرات مقدمة القضاء على داعش و كذلك كما كان العدوان الثلاثي مقدمة تحرير الجنوب السوري فإن أي عدوان محتمل إن تم تنفيذه أن بقي مجرد تهديد لن يكون سوى مقدمة تحرير إدلب و تحرير سورية كامل سورية, و أي عدوان على سورية قد يكون مقدمة لحصول سورية على أسلحة جديدة و قد يكون مقدمة لإنهيار منظمة حضر الأسلحة الكيماوية و لكن لن يحقق لواشنطن ما لم يحققه مئات آلاف الجنود الأمريكيين الذين هاجموا العراق و أفغانستان, و لهذا يمكن الإستنتاج أن الإعتداءات الأمريكية التي لا مكاسب لها ليست سوى تصدير لازمة الساسة الأمريكيين بين بعضهم و تصدير للصراع الأمريكي الأمريكي الى الخارج.

جهينة نيوز