الأربعاء , أكتوبر 24 2018
الرئيسية / الاخبار / عملية قفقاز-2…كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سوريا
عملية قفقاز-2...كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سوريا

عملية قفقاز-2…كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سوريا

عملية قفقاز-2…كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سوريا

إن وجود القوات الروسية في سوريا ليس الأول في التاريخ الحديث للدولتين. في صيف عام 1982، قبل 36 سنة، بدأت إسرائيل القتال في لبنان المجاور. ووصفت تل أبيب العملية العسكرية بأنها “السلام من أجل الجليل”، لكنها دخلت في تاريخ الشرق الأوسط كحرب عربية إسرائيلية خامسة.

لماذا احتاجت إسرائيل لدخول قواتها إلى لبنان؟ كانت تستخدم الأراضي اللبنانية بنشاط من قبل الهياكل العسكرية والسياسية الفلسطينية المختلفة من أجل نشر قواعدهم ومراكز التدريب، وكذلك منطقة انطلاق لهجمات ضد إسرائيل، لعدة عقود. وكانت تقريبا جميع المناطق المتاخمة للحدود الشمالية لدولة إسرائيل، في أوائل الثمانينات تحت سيطرة منظمة التحرير الفلسطينية. وكانت تتلقى منظمة التحرير الفلسطينية في ذلك الوقت المساعدات العسكرية السوفييتية، وتركزت ليس وحدات المشاة فقط ولكن أيضا مدافع مضادة للطائرات والمدفعية بعيدة المدى على طول الحدود مع إسرائيل، وفقا لموقع توب وار.

عملية  قفقاز-2...كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سوريا
حرب لبنان

ومع ذلك، كانت الذريعة الرسمية لبدء العملية العسكرية الاعتداء على السفير الإسرائيلي في بريطانيا شلومو أرغوف، الذي وقع 3 يونيو 1982. وكما اتضح، نظمت الاعتداء منظمة أبو نضال والمسلحين أجرت منظمة أبو نضال (منظمة عسكرية فلسطينية)، وبقي شلومو أرغوف على قيد الحياة بعد الاعتداء عليه، لكنه بقي كل ما تبقى من حياته مشلولا وتوفي في عام 2003 متأثرا بجراحه.

عملية  قفقاز-2...كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سوريا
إس _ 200

وفي 4 حزيران / يونيو، وافقت القيادة الإسرائيلية على خطة هجوم جوي على المنشآت اللبنانية رداً على محاولة الاعتداء على حياة السفير. وفي نفس اليوم، حوالي الساعة الثالثة بعد الظهر، بدأت الغارات الجوية الإسرائيلية على المناطق الغربية من العاصمة اللبنانية بيروت. ورداً على ذلك، بدأت منظمة التحرير الفلسطينية بقصف أراضي إسرائيل بالمدفعية، وفي 6 حزيران 1982 ، عبرت القوات الإسرائيلية الحدود اللبنانية. هكذا بدأت الحرب بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية. وكانت سوريا تقدم الدعم المباشر لمنظمة التحرير الفلسطينية في هذه الحرب، التي كانت في ذلك الوقت حليفًا قديمًا للاتحاد السوفيتي. وكان الاتحاد السوفيتي على جانب الفلسطينيين وسوريا، وكان يزود سوريا بالأسلحة والذخائر والمعلومات، وساعد في تدريب القوات السورية ومقاتلي منظمة التحرير الفلسطينية. بالإضافة إلى ذلك انتشر عدد كبير من المتخصصين والمدربين العسكريين السوفييت في سوريا، منذ عام 1956.

وشارك المتخصصون العسكريون السوفييت مرارا وتكرارا في العمليات العسكرية للبلدان العربية ضد إسرائيل. وكان للقوات السوفيتية المتمركزة على أراضي سوريا، دورا في حرب الأيام الستة عام 1967، في العمليات القتال في الفترة ما بين مارس آذار ويوليو تموز عام 1970، وفي الحرب الجوية في خريف عام 1972، وفي حرب يوم الغفران في أكتوبر6-24 عام 1973.

وعند اندلاع حرب لبنان في عام 1982، كان يوجد في سوريا مضادة للطائرات لواء صواريخ مختلط، فوجين مدفعية مضادة للطائرات، وكتيبتان للراديو تقنية، وكتيبتان للحرب الالكترونية. وبالإضافة إلى ذلك، كان يوجد في تشكيلات في وزارة الدفاع السورية، ووحدات الجيش السوري عدد كبير من المستشارين العسكريين السوفييت. عندما شنت إسرائيل هجوماً على أراضي لبنان، لم يكن أمام المختصين العسكريين السوفييت أي خيار سوى القتال في الوحدات السورية التي يخدمون فيها.

وفي أكتوبر 1982، جرت محادثات بين موسكو والرئيس السوري حافظ. ونتيجة لذلك، أعلن الاتحاد السوفيتي بداية المناورات العسكرية “كافكاز — 2” (القوقاز-2).

عملية  قفقاز-2...كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سوريا
إس 200

ونشر في البحر المتوسط 8 آلاف فرقة من القوات السوفيتية في إطار المناورات العسكرية في يناير كانون الثاني عام 1983، التي وتتألف من فوجين دفاع جوي “إس-200في إي”، قاعدة صواريخ فنية، ومروحيات ووحدات الحرب الالكترونية الأرضية. وقد نقلت إلى سوريا بسرية مطلقة. وارتدى جميع الجنود الملابس المدنية وقدموا على أنهم سياح. وتم نشر الجنود السوفيت في مدن عسكرية مغلقة خاصة، كانت تحت حراسة جيدة من قبل القوات السورية. وكانت المهمة هي حماية المجال الجوي لسوريا من غارات الطيران الإسرائيلي.

وفي سبتمبر أيلول 1983، استطاعت قوات الدفاع الجوي السوفيتية إسقاط طائرة إسرائيلية للتحذير المبكر من طراز E-2S Howkeye. وبعد ثلاثة أشهر، قررت الاستخبارات في الجيش الإسرائيلي الانتقام لتدمير الطائرة ونظمت حملة تخريبية ضد فوج الصواريخ السوفيتية المضادة للطائرات.وشن المخربون الإسرائيليون في الليل، هجومًا على موقع الفوج، لكنه تم صد الهجوم من قبل الوحدات السورية، التي كانت توفر الأمن للجيش السوفيتي. ونتيجة لذلك، لم يصب أي من الجنود السوفييت بجراح، وتم صد الهجوم بنجاح.

ولعب وجود أنظمة الدفاع الجوي السوفييتي “إس-200” في سوريا دورًا مهمًا للغاية في ردع إسرائيل. أولاً، كانت منظومة “إس-200” في ذلك الوقت واحدة من الأكثر تقدماً وفعالية في العالم. كان مداها 180 كم وأكثر، وكانت قادرة على تدمير طائرات العدو قبل وصولها المجال الجوي لسوريا. وثانيا، “إس-200” كان يستخدمها الخبراء العسكريين السوفييت، وهذا “شل” يد القيادة الإسرائيلية، ولم يسمح لها بضرب أماكن نشر الوحدات السوفييتية — ولم تكن تل أبيب تريد للحرب مع منظمة التحرير الفلسطينية وسوريا أن تتصاعد وتصبح مواجهة مع الاتحاد السوفييتي القوي.

ووقعت إسرائيل ولبنان اتفاقا حول انسحاب القوات وإنهاء الحرب في مايو أيار عام 1983، لكن المواجهة المسلحة في لبنان لم تنته بعد. ونشر هناك وحدات من قوات حفظ السلام متعددة الجنسيات لمراقبة انسحاب الفصائل الفلسطينية من لبنان، وكان العمود الفقري فيها قوات حلف شمال الاطلسي الأمريكية والفرنسية وعدد من الجيوش الأخرى.

في ديسمبر 1983، بدأت البحرية الأمريكية، والمملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا بحصار سواحل لبنان، لكي لا تتلقى الدعم، وبدأت مدفعية سفن حلف شمال الأطلسي (الناتو) بقصف مواقع الدروز والقوات السورية المدافعة عن الطريق السريع بين بيروت ودمشق. وفي نوفمبر 1983، هاجمت الطائرات الأمريكية مواقع سورية في سهل البقاع. ورداً على ذلك، ضرب الجيش السوري أيضاً البحرية الأمريكية. وفي 4 ديسمبر 1983، أسقطت الدفاعات السوفيتية المضادة للطائرات الطائرات A-7 Corsair II وA-6 A-6 Intruder.

واستمرت العمليات القتالية 6 أيام، وخلالها تمكن الدفاع الجوي السوفيتي من إسقاط 9 طائرات أمريكية و4 إسرائيلية و2 فرنسية. وبالتالي نجحت الدفاعات الجوية بتنفيذ المهمة الموكلة إليها (حماية المجال الجوي السوري) ومنع حدوث تهديد حقيقي بقصف الأراضي السورية من قبل الطيران الإسرائيلي.

وفي عام 1984 عادت القوات السوفيتية من سوريا إلى الاتحاد السوفيتي، ولكن المستشارين والمختصين السوفييت استمروا بالعمل ضمن القوات السورية.

سبوتنيك

شاهد أيضاً

سوريا على موعد مع أول منخفض بارد اعتباراً من مساء الغد

سوريا على موعد مع أول منخفض بارد اعتباراً من مساء الغد

سوريا على موعد مع أول منخفض بارد اعتباراً من مساء الغد يقترب من المنطقة منخفض …