الأربعاء , أكتوبر 24 2018
الرئيسية / اقتصاد / أصحاب تجارب سابقة: الحجز على الأموال.. يتم تحميلها للصغار ويخرج منهـا الكبار
الحجز على الأموال

أصحاب تجارب سابقة: الحجز على الأموال.. يتم تحميلها للصغار ويخرج منهـا الكبار

أصحاب تجارب سابقة: الحجز على الأموال.. يتم تحميلها للصغار ويخرج منهـا الكبار

بين فترة وأخرى تطالعنا الأخبار بقرار حجز احتياطي للأموال المنقولة وغير المنقولة، لشخصية ما تشغل موقعاً إدارياً في أي مؤسسة من المؤسسات العامة، لتقوم بعدها الدنيا ولا تقعد ولاسيما إن كانت تشغل موقعاً مهماً

يؤكد أصحاب الخبرة أن الحجز هو من مبدأ المحاسبة إلا أن في طريقته جانباً من الظلم عندما تتم محاسبة أشخاص على أخطاء غير مقصودة ولم يجنوا من خلالها أي مكاسب شخصية ويتم وضعهم في خانة واحدة مع الأشخاص المتعمدين الخطأ لتحقيق مكاسب شخصية غير مشروعة.

بينما يرى من وقع عليهم الحجز أن هذا الإجراء هو ضريبة المسؤولية التي يتم في الغالب تحميلها للصغار ويخرج منها الكبار.

رئيس الجهاز المركزي للرقابة المالية محمد برق يقول: إن هذا الإجراء هو تدبير احترازي لحفظ المال العام، ولا يعني من يصدر بحقه قرار حجز احتياطي أنه متهم ولا حتى مدان، لافتاً إلى أن قيمة الأموال المطلوب استردادها لعام 2017 تزيد على سبعة مليارات ليرة سورية تتعلق بـ99 قضية، بينما وزارة العدل تشترط اتخاذ القرار بسرية تامة وسرعة حتى لا يتسنى للبعض تهريب أموالهم…

إذاً حقيقة ما الحجز الاحتياطي وما الهدف منه؟.. وبعد اتخاذ الإجراءات اللازمة وتداول هذا الاسم هنا وهناك وووو ماذا بخصوص الشخصية البريئة الذمة؟ وكيف نعيد اعتبارها بعد تلوث سمعتها بالفساد؟.. ترى هل تكفي كلمة شكراً أو (آسفين ظلمناك).. موضوع الحجز على الأموال المنقولة وغير المنقولة ما له وما عليه من وجهة نظر أصحاب الشأن تناولته «تشرين» في هذا الملف..

ضريبة المسؤولية

فترة عصيبة في سجل تاريخ كل شخص صدر بحقه حجز وتعد مدمرة له على كل الجوانب وأولها الصحية والاجتماعية، إذ رغم حصول البعض على قرار المحكمة بالبراءة أو عدم المسؤولية، وتالياً رفع الحجز الاحتياطي عنهم، لكن ذلك لم يشفع لهم أو ينظف تاريخهم الوظيفي ولم يعد لهم اعتبارهم أو حفظ ماء وجههم، سواء أمام مؤسستهم أو أمام مجتمعهم، فالذاكرة الجمعية لا تنسى شيئاً..
قصة مدير عقود سابق

قبل سنوات شغل عبد الفتاح تمر آغا- مدير دائرة العقود في المؤسسة العامة للطيران المدني، وبناء على نتائج تحقيق بعثة الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش المتعلق بتوريد تجهيزات وأجهزة كشف حقائب لمطار دمشق الدولي التي تم توريدها استناداً إلى توصية اللجنة الاقتصادية تاريخ 2/1/2002 ووفق طلب عروض أسعار دولي عن طريق مديرية الطيران المدني يحقق أفضل الشروط الفنية، ولمخالفتها للمواصفات الفنية تم إبلاغ الهيئة من قبل الإدارة بوجود مخالفات للمواصفات الفنية لتلك الأجهزة، ليتم تحميل المسؤولية له ولآخرين، إضافة لتغريمهم بتسديد مبلغ يزيد على خمسة ملايين دولار، ليدخل بعدها متاهة القضاء التي استمرت خمس سنوات من 2007- 2012، ثم صدر قرار رفع الحجز الاحتياطي عن أمواله بناء على قرار محكمة الجنايات الثالثة في دمشق، المتضمن إعلان عدم مسؤوليته، إضافة لأشخاص آخرين عن الجرم المسند لهم، وذلك لعدم توافر أركان وعناصر الجرم.

لمجرد الحضور!

لن تنتهي القصة هنا -يضيف تمر آغا- بعدها عدت إلى عملي، وبعد تقديم تسعة كتب تظلمات لوزير النقل آنذاك وبناء على قراره بإعادة اعتباري، والاستفادة من خبراتي، سواء في مكاني السابق أو حتى في أي قسم آخر، لكن المسؤولين لدى المؤسسة لم يأخذوا بكتاب الوزير، وكل صباح أحضر لمجرد الحضور فقط… يختم حديثه متسائلاً: هل هي ضريبة المسؤولية؟ لست أنا إلا أداة تنفيذية أنفذ قرار اللجنة الاقتصادية وإدارتي، لكن ما يحدث أنه يتم تحميل المسؤولية للصغار ويخرج منها الكبار!

شبهة عالقة

قد يكون من المتعب الغوص في تفاصيل القانون لتحري أحداث ونتائج قضية ما، وقد يستغرق ذلك وقتاً طويلاً، لكن أن تستمر شبهة ما على أحدهم ما يزيد على أربع سنوات متواصلة، لتتم فيما بعد تبرئته قضائياً، لكن مع بقاء استمرار الشبهة عالقة به.. هو ما يثير التساؤل، ذاك بعض مما حصل مع محمد حسن- مدير سابق في المؤسسة العامة السورية للتأمين، كاشفاً عن مجريات إلقاء الحجز الاحتياطي على أمواله المنقولة وغير المنقولة التي تعود بالتاريخ إلى بداية عام 2014 حينما تقدم بصفته معاون مدير عام ومدير حسابات مع ثلاثة من المديرين المركزيين لمدير عام المؤسسة المذكورة بمذكرة تشمل حيثيات صرف عمولة لأحد وكلاء المؤسسة مع اقتراح صرف عمولة مناسبة له، وبعد حوالي ثمانية أشهر صدر قرار من الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش بكف يد المدير العام بتهمة صرف عمولة غير مستحقة للوكيل المذكور.

إساءة للسمعة

وبعد سيل من الاستجوابات وحملات التشهير المقصودة وغير المقصودة التي سبقت حكم القضاء، يضيف حسن: «تم إعفائي من منصب معاون مدير عام مع بقائي بمنصب مدير حسابات من قبل المدير العام الجديد المكلف، وهنا تقدمت بطلب إعفائي من منصب مدير الحسابات، مستغنياً عن أي ميزة من شأنها تشويه سمعتي المهنية، بعد مسيرة طويلة من العمل المضني وخاصة خلال سنوات الحرب قضيتها متنقلاً بين حمص والشام لتسيير أمور العمل في أحلك الظروف وأسوئها على الإطلاق، ولاسيما بعد خروج مقر الإدارة العامة للمؤسسة في حمص عن سيطرة الدولة في تلك الفترة.
وصول متأخر
يضيف حسن: بعدها بحوالي تسعة أشهر تم إعفائي من عمل مدير الحسابات، تلاه صدور طلب من مدير الرقابة الداخلية بنقلي خارج المؤسسة واختيار مؤسسة أخرى، مع بقاء المديرين المركزيين المتهمين بمناصبهم من دون نقل، وفي نهاية عام 2015 صدر قرار قاضي التحقيق الأول في دمشق الذي يصح فيه مقولة «أن تصل متأخراً خير من ألا تصل»، والذي قضى بعد سنتين من الأخذ والرد بقرار منع محاكمة قابل للاستئناف، لتنتهي القصة أواخر عام 2016 بصدور قرار قاضي الإحالة برد الطعن، ورغم إبلاغ الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش بذلك لايزال الحجز على أموالي قائماً رغم تبرئة القضاء.

تحت طائلة الحجز

لم تنته قصة حسن بمجرد التعرض لإجراء قانوني احترازي طبق عليه، بل تبعه العديد من الآثار النفسية والمادية التي تحملها الرجل، فإلى جانب الإساءة إلى سمعته الوظيفية في تلك القضية التي يفترض أن تبقى سرية ريثما يصدر القرار النهائي للقضاء بإثبات التهمة أو التبرئة، كما لم يكلف بأي عمل حتى تاريخ إعداد هذا التحقيق بحجة وجود قرار حجز احتياطي، كما تحمل أعباء تصليح سيارة المؤسسة التي تعرض بها إلى حادث على طريق الشام- مصياف، اضطره لدفع 335 ألف ليرة ثمن تصليح سيارة المؤسسة المخصصة باسمه، إلا أن ملكيتها تعود للمؤسسة وليست من أملاكه الشخصية، وعندما راجع المؤسسة لقبض التكاليف التي دفعها لأن السيارة مؤمن عليها، رفضت الأخيرة صرف أي مبلغ بحجة أن أمواله مازالت تحت طائلة الحجز رغم تبرئة القضاء له!!.

لحفظ المال العام

يؤكد رئيس الجهاز المركزي للرقابة المالية محمد برق أن الحجز الاحتياطي هو تدبير احترازي لحفظ حقوق الخزينة العامة تجاه الأشخاص الملقى عليهم الحجز، إذ إن هذا الإجراء يمنعهم من تهريب أموالهم إلى أن تظهر نتيجة الدعوى أمام القضاء، مشيراً إلى أنه يمكن إلقاء الحجز في حال وجود ما يشير إلى هدر أو ضياع للأموال العامة، وهذا لا يعني اتهاماً لأحد بالسرقة أو الإدانة إنما مجرد إجراء لحفظ المال العام، وقد يصل الأمر أحياناً إلى إصدار قرار بمنع الشخص من السفر أو المغادرة ريثما تنتهي التحقيقات في الجهات القضائية.

13 قراراً خلال ستة أشهر

بالأرقام تحدث رئيس الجهاز المركزي، مبيناً أنه وصلت قيمة المبالغ المطلوب استردادها نحو 7.6 مليارات ليرة تتعلق بـ99 قضية وذلك لعام 2017، ووصلت قيمة المبالغ المستردة أكثر من مليار ليرة سورية.

وبلغ عدد قرارات الحجز الاحتياطي للنصف الأول من هذا العام أي من 2/1/2018 وحتى 30/6/2018 نحو 13 قراراً تأمينياً لمبلغ 84923169 ليرة سورية، وتم تعديل خمسة قرارات حجز لمبالغ 253116853 ليرة سورية، وتم رفع الحجز الاحتياطي للفترة نفسها لـ11 موضوعاً تخص مبالغ 9688859 ليرة سورية وللقروض المتعثرة نصيب!

أيضاً طال الحجز أصحاب القروض المتعثرة، حيث تشكل المبالغ المحصلة بقرارات حجز احتياطية جزءاً من القروض المتعثرة.

بكل شفافية تحدث لنا رئيس الجهاز، إذ أكد أن مجموع المبالغ المحصلة من القروض المتعثرة من تاريخ نهاية 2017 وحتى النصف الأول من 2018 تتجاوز الـ125 ملياراً من مجموع الكتلة الإجمالية التي تصل إلى نحو 280 ملياراً، مشيراً إلى أن جزءاً من هذه المبالغ المحصلة أتى بناء على قرارات حجز احترازي، وتم وضع استراتيجية، وتم تحصيلها وفقاً لشرائح بدءاً من قروض الـ500 مليون ليرة، ومازالت اللجان المختصة تعمل في هذا الاتجاه.

يضيف برق أنه يتم رفع الحجز الاحتياطي في حال رغبة المحجوز على أمواله بتسديد مبلغ الحجز، بشرط تسديد مبلغ الحجز مع فوائده القانونية، وأيضاً في حال صدر حكم قضائي قطعي منتهٍ لمصلحة المحجوز عليه بموضوع الحجز، يتم رفع الحجز الاحتياطي في حال تقديم المحجوز على أمواله حكماً قضائياً قطعياً منتهياً إلى إحدى الحالات (رفع الحجز- البراءة- عدم المسؤولية).

900 مفتش على امتداد القطر

كما بقية الجهات العامة لدى الجهاز ما يعانيه من عقبات، فإذا عدنا للمرسوم التأسيسي للجهاز 38 لعام 1938، حيث كان يسمى بديوان المحاسبات، يتضمن محاكم مالية فيها قضاة يحاسبون من يسيء للمال العام، وفي عام 2003 صدر مرسوم /64/ أعاد بموجبه تشكيل الهيكلة وفك الارتباط بوزارة المالية لترتبط برئيس مجلس الوزراء.

يؤكد برق أن الجهاز مستقل بقراره، ولا يمارس عليه أي ضغط باتخاذ القرارات ومن العراقيل التي تعترض سير العمل الحاجة لبناء سيادة قانونية تناسب الظروف الحالية بمعنى بحاجة لمنظومة من القوانين تتمتع بالمرونة، والنقطة الثانية التي تحدث عنها رئيس الجهاز موضوع التعويضات التي مازالت 36% لعام 2013!! التي لا تتناسب والظروف الحالية، فضلاً عن نقص في الكادر التفتيشي، إذ لم يزد على 900 مفتش على امتداد مساحة القطر، ما يعني أن الجهاز بحاجة إلى توسيع الملاك العددي.
الحجز يشترط السرعة والسرية وإلا لا قيمة له

يعرف القاضي والمستشار في محكمة الاستئناف خير الله المقداد أن الحجز هو المنع والفصل بين شيئين، وفي اصطلاح القانونيين يعني وسيلة قانونية شرعها المشرع بيد الدائن ليصل عن طريقها إلى المحافظة على حقه المهدد بالضياع إذا توافرت إحدى الحالات المبررة لإيقاعه التي نصت عليها المواد 314 وما بعدها من قانون الأصول.

وللحجز شروط، أن يكون المال المحجوز عليه من الأموال الصالحة للتنفيذ عليها، فمثلاً لا يجوز حجز الدفاتر والوثائق والمراسلات، لأن هذا الحجز لا يوصل إلى ضمان استيفاء حق بالتنفيذ عليها، ولا يجوز حجز الثمار والمزروعات القائمة قبل نضجها، ولكن يجوز وضعها تحت الحراسة القضائية.

يشير إلى أن من يصدر قرار الحجز هو قاضي الأمور المستعجلة في غرفة المذاكر، أو من قبل دعوة الخصوم، وقد أعطى المشرع استثناء من هذا الأصل المحكمة المختصة بنظر النزاع أصلاً صلاحية إلقاء الحجز الاحتياطي سواء أكانت محكمة صلح أم بداية أم نقض أم محكمة جزائية أم الشرعية لوزير المالية وفق ما خوله القانون أن يلقي حجزاً احتياطياً لمصلحة إحدى الجهات العامة، شرط أن تتقدم بادعاء بأصل الحق أمام المحكمة المختصة ضمن المرحلة القانونية (خلال ثمانية أيام تبدأ من انتهاء التحقيق والتفتيش وإحالة الموظف إلى القضاء أو مجلس التأديب أو المحكمة المسلكية).

وعن إجراءات الحجز الاحتياطي يقول القاضي المقداد: إذا صدر قرار الحجز الاحتياطي إن تنفيذه يكون بإجراءات يتم اتخاذها أمام دائرة التنفيذ المختصة بعد إلزام طالب الحجز بدفع كفالة أمام المحكمة التي أصدرت قرارات الحجز إلا إذا كان طالب الحجز يحمل سنداً للحجز حكماً قضائياً أو سنداً رسمياً واجب التنفيذ وتكون الكفالة مالية نقدية تحدد المحكمة مقدارها تدفع للمحجوز عليه، إذا تبين أن الحاجز غير محق في طلب الحجز، فضلاً عن التعويض الذي يمكن أن يطالب به إذا كان لحق به ضرر من إلقاء الحجز وفقاً للمادة 319 من قانون الأصول، شرط إثبات الضرر، أما الضرر المعنوي وتقديره فيعودان للمحكمة.

ماذا بعد البراءة؟

ما يحصل بعد رفع الحجز من تبعات لا يعلم تفاصيلها إلا الشخص ذاته، فقد يحصل البعض على البراءة من المحكمة إلا أنهم لم تعد لهم حقوقهم من إداراتهم كأن يمارسوا وظائفهم أو حتى الاستفادة من خبراتهم السابقة، إنما ينحصر عملهم فقط في الحضور اليومي للتوقيع! فضلاً عن نظرة زملائهم المليئة بالشك والريبة لهم، وأحياناً عدم الاحترام، وغير ذلك يبين القاضي المقداد أن وزير المالية حينما يلقي الحجز الاحتياطي بصفته الطبيعية وليست الاعتبارية، علماً أن قرار الحجز يشترط السرعة والسرية وإلا لا قيمة قانونية له.
فقط في المحاكم الجزائية

يحق له إعادة الاعتبار!

عن مفهوم إعادة الاعتبار لمن ألقي بحقهم الحجز الاحتياطي، ولماذا لا يحق لهم رفع دعوى على الجهة المدعية عليه في حال البراءة، يؤكد هنا أن الحجز لا يعني اتهاماً أو إدانة، وإنما إجراء لحفظ المال العام، ولكن في الدعاوى الجزائية فقط التي تصدر عنها أحكام اتهام بعد مدة من تنفيذ الحكم الجزائي يحق له أن يطلب إعادة اعتباره بتنظيف سجله العدلي من هذه التهمة، وتالياً يصبح من حقه أن يأخذ لا حكم عليه.

تشرين

شاهد أيضاً

نجدت أنزور لوزير الصناعة: الله يعينك وضعك مأساوي

نجدت أنزور لوزير الصناعة: الله يعينك وضعك مأساوي

نجدت أنزور لوزير الصناعة: الله يعينك وضعك مأساوي اعتبر نائب رئيس مجلس الشعب نجدت أنزور …