الأربعاء , أغسطس 21 2019
وكالة رسمية تفجر مفاجأة وتنشر صورا لفريق

وكالة رسمية تفجر مفاجأة وتنشر صورا لفريق “اغتيال خاشقجي” داخل تركيا.. فيديو

وكالة رسمية تفجر مفاجأة وتنشر صورا لفريق “اغتيال خاشقجي” داخل تركيا.. فيديو

بثت وكالة “الأناضول” التركية الرسمية صورا جديدة للفريق السعودي الذي قام باغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده بإسطنبول في 2 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأوضحت وكالة “الأناضول” أن الصور “توضح عناصر فريق القتل أثناء دخولهم البلاد ومغادرتها، بالإضافة إلى صور لهم من مبنى القنصلية، ومقر إقامة القنصل”.

وحسب الوكالة الرسمية: “تكون الفريق من 15 شخصا بينهم اثنان مقربان من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، كما تضمن الفريق طبيبا شرعيا متخصصا بالتشريح الطبي”.

وعلمت الأناضول أن فرقا خاصة من جهاز الاستخبارات التركي، ومديرية الاستخبارات ومكافحة الإرهاب في إسطنبول، فحصت وحللت تسجيلات 147 كاميرا مراقبة في 80 نقطة بإسطنبول، من أبرزها مطار أتاتورك الدولي، ومنطقتي لافنت والسلطان أحمد.

وتوضح التسجيلات التي تبلغ مدتها 3 آلاف و 500 ساعة، حركة فريق الاغتيال السعودي المُكون من 15 شخصا خطوة بخطوة منذ لحظة دخوله البلاد وحتى مغادرته.

وبحسب المصادر الأمنية، فإن محمد سعد حسين الزهراني (30 عاما) واللواء منصور عثمان محمد أبو حسين (46 عاما) والعقيد نايف حسن صالح العريفي (32) يظهرون في الصور.

وأعلنت النيابة العامة السعودية أنها وجهت التهم إلى 11 شخصا من الموقوفين في قضية مقتل جمال خاشقجي، وعددهم 21 شخصا، وإقامة الدعوى الجزائية بحقهم، مع المطالبة بإعدام من أمر وباشر بالجريمة منهم وعددهم 5 أشخاص، وتوقيع العقوبات الشرعية بالبقية.

وكان النائب العام السعودي أعلن، الشهر الماضي، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلال شجار في القنصلية السعودية في إسطنبول. وأكدت النيابة العامة أن تحقيقاتها في هذه القضية مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية والبالغ عددهم حتى الآن 18 شخصا جميعهم من الجنسية السعودية، تمهيدا للوصول إلى كافة الحقائق وإعلانها، ومحاسبة جميع المتورطين في هذه القضية وتقديمهم للعدالة.

وعلى خلفية الواقعة، أعفى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، مسؤولين بارزين بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبد الله القحطاني، وتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة.