السبت , أغسطس 24 2019
سلة سورية الغذائيّة الثّانية تغرقُ بالمياه

سلة سورية الغذائيّة الثّانية تغرقُ بالمياه

سلة سورية الغذائيّة الثّانية تغرقُ بالمياه

كتب عمر أوشار : بطول 80 كم و عرض 15 كم تتربَّعُ منطقةُ سهل الغاب بين جبال اللاذقية غرباً و جبل الزاوية شرقاً، و تعتبرُ سلّة سوريّة الغذائيّة الثانيّة بعد الحسكة، و بسبب خصوبتها تُزرع فيها محاصيل استراتيجيّة كالقمحِ و القطن و الشّوندر السّكري .

سابقاً كان سهل الغابِ أرض مستنقعات تتجمّع فيها المياه بمساحاتٍ كبيرةٍ حتى تمَّ تنفيذ مشروع تجفيف سهل الغاب، عبر حفر قنوات لتصريف المياه خارج السّهل و تحويل أراضي المستنقعات لأراضي زراعيّة خصبة .

أما الآن فأكثر من 5700 هكتار من أراضي سهل الغاب عادتْ لتغرقَ بالمياه حسب التّلفزيون السّوري، و تعود الأسباب لغزارة الأمطار هذا العام و عدم تنفيذ خطط تعزيل و تنظيف المصارف المائية، بالإضافة لسيطرة الجماعات المسلّحة على قسم من سهل الغاب الذي يعاني من إهمالٍ كبير وغياب أعمال تعزيل المصارف المائيّة، ما تسبّب بتجمّع المياه في الأراضي الزراعيّة و تضرّر آلاف الهكتارات المزروعة بالقمحِ .

أحد مزارعي و قاطني سهل الغاب قال: استمرار الهطولات المطريّة الغزيرة و غياب الخطط الإسعافيّة الحكوميّة يفاقمُ الأمر سوءاً، أسابيع قليلة إنْ لم تُسحب المياه المتجمّعة سنخسر محاصيل هذا العام، و ستنخفض انتاجيّة الدّونم الواحد من محاصيل أخرى، و نحن نتخوّف من عودة المنطقة إلى مستنقعات كما كانت سابقاً.

يذكر أنَّ مواقع معارضة قالت: إنَّ الهلال الأحمر القطري قام بتعزيل إحدى قنوات تصريف المياه شمال سهل الغاب إلا أنَّها لم تكن كافية، و تسبّبت الأمطار بانزياحاتٍ للتّربة عبر تحرّك الوحل، وعادت لتسدَّ تلك القنوات و غرقت مزيد من الأراضي الزراعيّة بالمياه .