الأربعاء , فبراير 20 2019
العقوبات ستقوّي الأسد: مشروع كبير أقلق أوروبا.. وفوز وحمشو إلى الواجهة!

العقوبات ستقوّي الأسد: مشروع كبير أقلق أوروبا.. وفوز وحمشو إلى الواجهة!

العقوبات ستقوّي الأسد: مشروع كبير أقلق أوروبا.. وفوز وحمشو إلى الواجهة!

رجحت الكاتبة اللبنانية نور سماحة أن تزيد الحرب العقوبات الأوروبية والأميركية الجديدة على سوريا الحكومة السورية قوةً بدلاً من إضعافها، محذّرةً من أنّها ستطال فئات الشعب السوري “الأكثر ضعفاً”.
وفي تقريرها الذي يحمل عنوان “الحرب الاقتصادية على سوريا: أوروبا تخاطر بالخسارة”، رأت سماحة أنّ العقوبات لم تغيّر بعد 8 سنوات من النزاع مواقف الحكومة، مستدركةً بأنّ الشخصيات التي طالتها العقوبات تمثّل اللاعبين الأبرز في مجال الأعمال في سوريا اليوم.
وفي هذا السياق، تحدّثت سماحة عن مشاركة رجل الأعمال السوري محمد حمشو، الذي فرضت عليه الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي عقوبات، في إطلاق مؤتمر في أبو ظبي بهدف “تشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في سوريا”، موضحةً أنّ عيب العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي مؤخراً والعقوبات الأميركية المقترحة يكمن في عدم تمييزها بين الحكومة والمؤسسات غير الرسمية.
وشرحت سماحة أنّ هذه العقوبات لا تعرّف السلوك والممارسات الاقتصادية التي تعتبرها “مشروعة”، مبينةً أنّ هذه العقوبات تجرّم، بشكل أساسي، الحكومة السورية ككل، وأولئك الذين يمارسون أي نشاط اقتصادي في المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش السوري نتيجة لذلك.
وفي هذا الصدد، تناولت سماحة رجل الأعمال السوري سامر فوز الذي شملته العقوبات الأوروبية مؤخراً، مشيرةً إلى أنّ الاتحاد الأوروبي اتخذ قراره لكون فوز واحداً من المطوّرين الذي استثمروا في مشروع “ماروتا” العقاري، الذي يُخلط بينه وبين المرسوم 10 للعام 2018 القاضي بـ”حق الوحدات الإدارية بإعلان مناطق تنظيمية جديدة”.
وفي تعليقها، أكّدت سماحة أنّ المرسوم 10 يستند إلى ممارسة عالمية يتم اللجوء عليها على نطاق واسع منذ عقود، موضحةً أنّها توفّر نموذجاً يتيح للبلدان المتأثرة بالحروب والدمار إعادة الإعمار بالاعتماد على القطاع الخاص من أجل الاستثمار بشكل أساسي. وتابعت سماحة بأنّ مشروع “ماروتا” العقاري الذي ينطوي على شراء قطع أرض مقابل منح أصحابها حصصاً في المشروع، ليس مبنياً على المرسوم 10، مشدّدةً على أنّ عملية تطويره تمت قبل وضع المرسوم.
سماحة التي قالت إنّ الحكومة الحكومة رأت في “ماروتا” مشروعاً يمكن بموجبه الحصول على المال من مستثمري القطاع الخاص لإعادة الإعمار، أوضحت أنّ دمشق تعتبر فوز، كغيره من رجال الأعمال، شخصية مفيدة، نظراً إلى أنّ أعماله واستثماراته تحرّك عجلة الاقتصاد في البلاد. وفي هذا الإطار، اعتبرت سماحة فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على فوز بمثابة محاولة لتضييق الخناق على الأنشطة الاقتصادية في المناطق الخاصعة لسيطرة الحكومة السورية، محذرةً من أنّ هذه العقوبات تهدد الاقتصاد السوري والفئات الضعيفة في البلاد.
وفي ما يتعلق بالحكومة السورية، توقعت سماحة أن تواصل البحث عن شركاء لمساعدتها على التخفيف من حدة الضغوطات، مشيرةً إلى أنّ عدد اللاعبين المستعدين للعب هذا الدور ارتفع حالياً، إذ تجري دمشق محادثات حالياً مع إيران والعراق لتعزيز العلاقات في مجال الطاقة. وعليه، خلصت سماحة بالتنبيه من تأثّر الراغبين في المشاركة بإعادة الإعمار بالعقوبات الجديدة ومن ارتفاع مستوى علاقات الاعتماد المتبادل بين اللاعبين “الجدليين” بالنسبة إلى الغرب في سوريا.

المصدر: ترجمة “لبنان 24” – ECFR

شاهد أيضاً

بين كسر الحصار وانخفاض الدخل

بين كسر الحصار وانخفاض الدخل… تداعيات مكافحة التهريب في سوريا

بين كسر الحصار وانخفاض الدخل… تداعيات مكافحة التهريب في سوريا بدأت الحكومة السورية بتنفيذ حملتها …