الأربعاء , يونيو 26 2019
إسرائيل غيّرت ما طلبته من إيران

إسرائيل غيّرت ما طلبته من إيران.. ودرون “إنتحاريّة” فوق سوريا!

إسرائيل غيّرت ما طلبته من إيران.. ودرون “إنتحاريّة” فوق سوريا!

نشر موقع “ديبكا فايلز” الإسرائيلي مقالاً تحدّث فيه عن اللقاء بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، لافتًا الى أنّه اللقاء الأول الذي عقد بشكل رسميّ بعد إسقاط طائرة روسية في صيف 2018.

ولفت الموقع الى أنّ هذه المحادثات تأتي أيضًا في أعقاب لقاء الرئيس السوري بشار الأسد بالمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي.

وفي الوقت نفسه يجري تسليط الضوء على الطائرة هاروب “Harop” وهي طائرة من دون طيار تقوم بصنعها شركة “إسرائيل إيركرافت إندستريز” (IAI)، ويمكنها أن تحمل رؤوسًا متفجرة، وتعدّ هذه الطائرة “إنتحاريّة” وكشف الموقع أنّها استُخدمت لتدمير بانتسير-اس1 وهو نظام دفاع جوي أرض-جو، من صنع روسيّ ويشغّله الجيش السوري، كما استهدفت هذه الدرون رادار JY-27 الصيني التابع للدفاع الجوي السوري أيضًا بحسب ما زعم الموقع.

وأشار الموقع الى أنّ بوتين يريد تعهداً من نتنياهو بالحدّ من هذه الضربات في المستقبل، لا سيما في دمشق، وتاليًا على الأهداف الإيرانية في سوريا.

وفي هذا السياق، كان نتنياهو قد كرّر قبل سفره إلى موسكو أنّ إسرائيل لن تسمح لإيران بتأسيس وجود عسكريّ في سوريا، أو أن تقيم قواعد قريبة من الأراضي المحتلّة، وهنا أوضح الموقع أنّ هناك تعديلاً في المعايير على ما يبدو، فنتنياهو لم يقل “القواعد الإيرانية في سوريا ككلّ”، بل قال “قواعد على الحدود”.

وذكرت مصادر “ديبكا فايلز” أنّ هذا التعديل أتى في ضوء خطّة الولايات المتحدة بإخلاء جنودها المتواجدين في شمال شرق سوريا، ولفتت الى أنّ مستشار الرئيس الأميركي، جاريد كوشنر والرئيس التركي رجب طيب أردوغان يجريان مباحثات من أجل انتداب بعض الجنود الأتراك الى الشمال السوري.

المصدر: ديبكا فايلز – ترجمة لبنان 24

شاهد أيضاً

معضلة التعاون الأمني لـ أوروبا مع دمشق

معضلة التعاون الأمني لـ أوروبا مع دمشق

معضلة التعاون الأمني لـ أوروبا مع دمشق خلال سنوات الحرب السورية عمدت بعض الدول الاوروبية …