الأربعاء , ديسمبر 11 2019
دقيقتان تنقذان مسافرا من الموت

دقيقتان تنقذان مسافرا من الموت بحادث تحطم الطائرة الإثيوبية

دقيقتان تنقذان مسافرا من الموت بحادث تحطم الطائرة الإثيوبية

لم يكن اليوناني أنطوناس مافروبولوس، يدرك أن الدقيقتين اللتين تأخرهما عن الوصول إلى الطائرة التي سيسافر على متنها ستنقذان حياته من الموت، حيث تحطمت الطائرة بعد 6 دقائق فقط من إقلاعها، وأودت بحياة جميع ركابها.

وبحسب ما قاله “أنطوناس”، فإنه قضى 40 دقيقة في البحث عن حقيبته المفقودة، إلى أن عثر عليها، ولكن موظفي مطار أديس أبابا، منعوه من الدخول إلى مدرج الطائرات للحاق بطائرته، حيث تأخر عليها لمدة دقيقتين.

وأضاف المواطن اليوناني، أنه غضب بشدة بعدما منعه الموظفون من الصعود إلى الطائرة، حيث كان ذاهبًا إلى كينيا لحضور الاجتماع السنوي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، ليسمح له الموظفون بالسفر على متن الرحلة التالية.

وتابع أنه علم بعد ذلك بتحطم الطائرة الإثيوبية التي كان من المقرر السفر على متنها، ليأخذه العاملون في المطار إلى مركز الشرطة، حيث خضع للتحقيق بشأن عدم تواجده على متن الرحلة.

ونشر “أنطوناس”، ما حدث معه عبر صفحته على “فيسبوك” تحت عنوان: “يوم حظي”، لافتًا خلال منشوره إلى أنه اتصل بجميع أفراد أسرته بعد الحادث لإخبارهم أنه ما زال على قيد الحياة.

وأعلنت شركة الطيران الإثيوبية الرسمية صباح أمس، وفاة 149 راكبًا وطاقمها المكون من 8 أفراد، بعدما سقطت الطائرة التي كانوا على متنها، من طراز “بوينغ 737″، والتي كانت تقلهم من أديس أبابا إلى العاصمة الكينية نيروبي.

وقالت الشركة، إن طائرة الرحلة “إي.تي 302″، تحطمت قرب بلدة بيشوفتو، التي تقع على بعد 62 كيلومترًا إلى الجنوب الشرقي من العاصمة أديس أبابا، حيث سقطت بعد 6 دقائق فقط من إقلاعها، ليتوفى جميع من كانوا على متنها والذين تبين أنهم من 33 دولة.