الإثنين , مايو 20 2019

هكذا ستعاقب الولايات المتحدة تركيا لحصولها على منظومات “إس 400”

هكذا ستعاقب الولايات المتحدة تركيا لحصولها على منظومات “إس 400”

تحت العنوان أعلاه، كتب ميخائيل خوداريونوك، في “غازيتا رو”، حول الانعكاس المحتمل لشراء الصواريخ الروسية على الاقتصاد التركي.

وجاء في المقال: بعد عقود من النمو، قد تقع صناعة الدفاع التركية ضحية للعقوبات الأمريكية. تسعى أنقرة إلى الحصول على “إس-400” من روسيا، وهو ما لا تريده واشنطن. ولكن، إذا ما وفت تركيا بالتزاماتها التعاقدية لاقتناء “إس-400″، فـ”لن تصل أي طائرة “إف-35” إلى الأراضي التركية”، هذا ما تهدد به واشنطن.

وذكرت مجلة Defense News ، نقلا عن مصدر دبلوماسي أمريكي، أن التكلفة المباشرة للعقوبات الأمريكية ضد الصناعة التركية قد تصل إلى 10 مليارات دولار، وأضاف “هذا بالإضافة إلى الأضرار غير المباشرة التي ستلحق بالاقتصاد التركي”.

ويمكن للعقوبات الأمريكية أن تستهدف مسؤولي المشتريات رفيعي المستوى والشركات التركية المشاركة في عقد “إس-400”. وفي الصدد، قال المصدر: “هذا سيخلق موجة ثانية من العقوبات عبر تقليص مشاركة أنقرة في البرامج والعقود الدولية للشركات التركية… مع مؤسسات دفاع خارج الولايات المتحدة (ولكن غربية). هذا ضرر كبير آخر، يضاف إلى استبعاد أنقرة من برنامج إف-35”.

بالإضافة إلى ذلك، قد تعرقل الولايات المتحدة جهود تركيا الحالية والمستقبلية لتصدير الأسلحة والمعدات العسكرية، بما في ذلك المروحية الهجومية من طراز”تي-129″، التي تنتجها تركيا بموجب ترخيص من شركة AgustaWestland الإيطالية-البريطانية.

العام الماضي، وقعت تركيا عقدا بقيمة 1.5 مليار دولار مع باكستان لتزويد إسلام آباد بـ 30 مروحية “تي-129”. إلا أن تركيا تحتاج إلى ترخيص من الولايات المتحدة لبيع “تي-129” إلى باكستان أو أي مشتر أجنبي آخر. وقد اعترف ممثل صناعة الطيران التركية بأن العقوبات الأمريكية قد تسبب أضرارا كبيرة للصناعة التركية، لكنه قال إن الضرر لن يكون “فتاكا”. وأضاف: “الحديث عن خسائر محتملة تبلغ أكثر من 10 مليارات دولار، مبالغة كبيرة لزيادة الضغط على الحكومة التركية”.

فيما قال نائب مدير مركز تحليل الاستراتيجيات والتقنيات، قسطنطين ماكيينكو، لـ”غازيتا رو”: “لم تكتمل بعد قصة حصول تركيا على أنظمة “إس-400”.. ومع ذلك، يتشكل انطباع بأن العقد.. قد تجاوز بالفعل نقطة اللاعودة “.

شاهد أيضاً

صيف ساخن، هل حقاً سورية في عين العاصفة؟!.

صيف ساخن، هل حقاً سورية في عين العاصفة؟!. سمير الفزاع جملة من التطورات السياسية والعسكرية …