الأحد , أغسطس 18 2019

حسناء “التشامبيونزليغ” قد تضطر لدفع مليون دولار غرامة!

حسناء “التشامبيونزليغ” قد تضطر لدفع مليون دولار غرامة!

من هي الفتاة الحسناء التي قاطعت نهائي دوري أبطال أوروبا أمس السبت وتسببت في ضجة في مواقع التواصل الاجتماعي؟ تعرف عليها وعلى تبعات ما فعلته.

في الدقيقة الثامنة عشر من المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا (تشامبيونزليغ)، والتي جمعت بين فريقي ليفربول وتوتنهام البريطانيين أمس السبت (الاول من حزيران/يونيو 2019)، توقفت المباراة لبضع دقائق بعدما اقتحمت فتاة شقراء جميلة ترتدي بدلة سباحة سوداء لا تستر إلا القليل من جسدها أرض الملعب وجرت إلى أن تمكن رجال الأمن من الإمساك بها واقتيادها خارج الملعب.

لكن هذه الحركة لم تمر مرور الكرام على عشرات الآلاف من المتفرجين في ملعب “واندا متروبوليتانو” والملايين الذين كانوا يتابعون المباراة على البث الحي، وتساءلوا حول هوية تلك الحسناء الراكضة.

تبين أن إيجاد اسمها لم يكن صعباً، فقد اتضح أن الفتاة الراكضة هي عارضة أزياء أمريكية من أصل روسي تدعى كينسي وولانسكي وتبلغ من العمر 22 عاماً، وهي صديقة نجم اليوتيوب الروسي فيتالي زدوروفيتسكي.

الاهتمام بهذه الفتاة كان هائلاً لدرجة أن عدد متابعي حسابها على موقع “إنستغرام” ارتفع من 230 ألفاً إلى مليونين ونصف المليون متابع في ليلة واحدة فقط!

وإلى جانب بدلة السباحة التي كانت ترتديها كينسي، حملت البدلة دعاية لموقع إباحي يمتلكه صديقها فيتالي يتخصص في المقالب والكاميرا الخفية المرتبطة بالعري والجنس، بحسب ما أورد موقع صحيفة “بيلد” الألمانية واسعة الانتشار.

التبعات قد تكون وخيمة

لكن “إنستغرام” لم يعط الحسناء الروسية مجالاً للاحتفال، فقد قام بإغلاق حسابها عقب هذا السيل الهائل من المتابعين. ليس ذلك أيضاً، بل أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” أنه يفكر في مقاضاة كينسي وولانسكي وصديقها فيتالي على خلفية عرض دعاية بشكل غير قانوني، وهو ما قد يكلفهم نحو مليون دولار، بحسب ما ذكر موقع “لايلاس نيوز” الإلكتروني.

يشار إلى أن فيتالي زدوروفيتسكي نفسه كان قد قام بنفس الشيء عام 2016، عندما ركض عاري الصدر عبر ملعب كرة سلة أثناء مباراة نهائي الاتحاد الأمريكي لكرة السلة (إن بي إيه) بين فريقي غولدن ستيت ووريرز وكليفلاند كافاليرز.

وعلق فيتالي على ما فعلته صديقته بتغريدة على حسابه في “تويتر” قائلاً: “لا أستطيع الانتظار حتى أتزوجك”. أما كينسي فقد احتفلت على طريقتها بما فعلته من خلال صورة على “إنستغرام” قبل إغلاق حسابها وهي تتناول البرغر بعد إمضائها فترة قصيرة في السجن.

ي.أ/ ز.أ.ب