الثلاثاء , نوفمبر 19 2019
ثلاث اعتداءات إسرائيلية على سوريا منذ بداية شهر حزيران

ثلاث اعتداءات إسرائيلية على سوريا منذ بداية شهر حزيران

ثلاث اعتداءات إسرائيلية على سوريا منذ بداية شهر حزيران

شنت إسرائيل ثلاث هجمات على سوريا منذ بداية شهر حزيران، كان آخرها أمس.

وتذرعت إسرائيل بداية الشهر بتلقيها قذيفتين صاروخيتين على الجولان، مساء السبت 1 من حزيران، كسبب لاستهداف المواقع السورية، بعد تحميلها الجيش السوري مسؤولية أي نشاط ضد إسرائيل.

استهداف “تل الحارة” في 12 من حزيران

استهدفت غارات صاروخية إسرائيلية منطقة “تل الحارّة” في الشمال الغربي من محافظة درعا، فجرامس، الأربعاء 12 من حزيران، حسبما نقلت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا).

حصل الهجوم في الساعة الثانية فجرًا، واقتصرت الأضرار على الماديات دون وجود أي خسائر بشرية، وذكرت الوكالة نقلًا عن مراسلها قيام إسرائيل بالتشويش على الرادارات بعد الانتهاء من إطلاق الصواريخ.

ولم تتبنَّ إسرائيل العملية الصاروخية الجديدة أو تنفها حتى الآن، وكانت هذه الهجمة هي الأولى ضد التل الاستراتيجي المرتفع، المشرف على مساحات واسعة من ريفي درعا والقنيطرة.

استهداف مطار “تي فور” العسكري في 3 من حزيران

شن الطيران الإسرائيلي غارات صاروخية على مطار “تي فور” العسكري بريف حمص، وأسفرت عن استشهاد وإصابة عدد من الجنود السوريين، بحسب “سانا”.

إضافة إلى إصابتها مستودعًا للذخيرة، وإلحاق أضرار مادية أخرى ببعض الأبنية والعتاد، وقالت الوكالة إن الدفاعات الجوية السورية تمكنت من تدمير صاروخين إسرائيليين.

وكانت إسرائيل استهدفت المطار العسكري مرات عديدة من قبل، بزعم استخدامه من قبل القوات الإيرانية، ويصنف كأحد أهم المطارات العسكرية تحصينًا.

استهداف منطقة الجولان في 2 من حزيران

أعلن الجيش الإسرائيلي عن استهدافه لمواقع عسكرية تابعة للجيش السوري، وقصفه لبطاريتي مدفعية وعدة مواقع رصد في منطقة الجولان بالإضافة إلى بطارية دفاع جوي من طراز “SA2”.

ونشر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، عبر “تويتر”، أفيخاي أدرعي، صور قال انها للمواقع المستهدفة، والتي شملت خان الشيح وموقع رصد شمالي القنيطرة ومنطقة تل الشعار، وبطارية مدفعية في بيتيما.

وكالات

اقرأالمزيد في قسم الاخبار