السبت , سبتمبر 21 2019
من أين اكتسبت شهور السنة أسماءها؟

من أين اكتسبت شهور السنة أسماءها؟

من أين اكتسبت شهور السنة أسماءها؟

هل تصدق أن يناير/كانون الأول لم يكن أول شهور العام فقد استخدم الرومان القدماء نظام تقويم مختلف، وبدأ العام عندهم في مارس/آذار، وانتهى في فبراير/شباط.

ومع أن نظامنا المعاصر يختلف عن نظام الرومان القدماء، فإنهم أعطونا شيئاً أساسياً فيه: أسماء الشهور، فكيف اختار الرومان القدماء أسماء شهور السنة الـ12 حسب موقع Wonderopolis الأمريكي.

اقرأ أيضا: دراسة: الرومان القدماء غيروا مناخ أوروبا.. كيف ذلك؟

مارس/آذار: أصر الرومان القدماء على أن تتوقف جميع الحروب خلال فترة الاحتفال بين العام القديم والجديد، وبما أن مارس كان الشهر الأول من العام الجديد في روما القديمة، يعتقد بعض المؤرخين أن الرومان أطلقوا على الشهر اسم إله الحرب الروماني مارس.

أبريل/نيسان: هناك ثلاث نظريات تفسر أصل اسم أبريل، يقول البعض إن شهر أبريل جاء اسمه من الكلمة اللاتينية التي تعني «الثاني»، إذ كان هو الشهر الثاني في التقويم القديم، بينما يزعم البعض الآخر أنه أتى من كلمة «aperire»، وهي كلمة لاتينية تعني «يفتح»، لأنه شهر تفتح البراعم والأزهار في الربيع، لكن آخرين يعتقدون أن أبريل جاء من اسم الإلهة أفروديت إله الحب.

مايو/أيار: سُمي على اسم الإلهة «مايا»، وهو إحدى آلهة تنمية النبات في الأرض.

يونيو/حزيران: يبدو أنه كان دائماً شهراً تكثر فيه حفلات الزفاف! فسماه الرومان على اسم «يونو»، ملكة الآلهة وراعية الزواج وحفلات الزفاف.

يوليو/تموز: سمي على اسم يوليوس قيصر عام 44 قبل الميلاد، قبلها كان يسمى «Quintilis»، وهي كلمة لاتينية تعني «الخامس».

أغسطس/آب: اشتق من اسم القيصر أوغسطس في القرن الثامن قبل الميلاد. قبل ذلك كان يسمى «Sextillia»، وتعني «السادس» باللاتينية.

على الرغم من أن شهور سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر وديسمبر بالنسبة لنا هي شهور 9 و10 و11 و12، إلا أن هذه الأشهر كانت 7 و8 و9 و10 في التقويم الروماني القديم. ومن هنا جاءت أسماؤهم.

سبتمبر/أيلول: اسم سبتمبر يأتي من «septem»، وتعني «سبعة» باللاتينية.

أكتوبر/تشرين الأول: جاء من»octo»، وتعني «ثمانية» باللاتينية.

نوفمبر/تشرين الثاني: من «novem»، وتعني «تسعة» باللاتينية.

ديسمبر/كانون الأول: أتى من «decem»، وتعني «عشرة» باللاتينية.

فبراير/شباط: حوالي عام 690 قبل الميلاد، حول حاكم روما نوما بومبيليوس فترة احتفال في نهاية العام إلى شهر مستقل، سمي على اسم مهرجان «Februa». ومن هنا جاء اسم «فبراير».

يناير/كانون الأول: في وقت لاحق، أضاف بومبيليوس شهراً آخر إلى بداية العام، وأطلق عليه اسم يناير تيمناً بـ»Janus»، إله البدايات والنهايات.

عام 1582 عدل البابا غريغوري التقويم، لذا بدأت معظم الدول الغربية الاحتفال ببداية العام في 1 يناير. أصبح هذا التقويم الجديد يُعرف باسم «التقويم الغريغوري» أو التقويم الميلادي.

ومع ذلك، واصلت إنجلترا والمستعمرات الأمريكية الاحتفال بالعام الجديد في يوم الاعتدال الربيعي في شهر مارس، واستمر ذلك حتى عام 1752 الذي اعتمد فيه البريطانيون أخيراً التقويم الميلادي.