الجمعة , ديسمبر 13 2019

راجمات الجيش السوري تستهدف نقاط “النصرة” والتركستاني” في ريفي حماة وإدلب

راجمات الجيش السوري تستهدف نقاط “النصرة” والتركستاني” في ريفي حماة وإدلب

استهدفت وحدات من الجيش السوري نقاطا ومواقع لتنظيم “جبهة النصرة” والحزب “التركستاني” وتحركاتهم في أرياف حماة الشمالي وإدلب الجنوبي.

أفادت وكالة “سانا” السورية أن الراجمات الصاروخية للجيش السوري استهدفت مناطق انتشار “الحزب التركستاني” في محيط بلدة الغسانية غرب مدينة جسر الشغور في أقصى الريف الغربي لإدلب وكذلك مقرات ونقاطا محصنة لتنظيم “النصرة” الإرهابي في محيط بلدة اللطامنة بريف حماة الشمالي.

وأشارت إلى أن وحدات من الجيش السوري قصفت بالمدفعية والصواريخ تحصينات وتجمعات إرهابيي “جبهة النصرة” في محافظة إدلب في محيط قرية معرشورين وبلدة خان شيخون بمنطقة معرة النعمان ما أسفر عن تدمير مقرات للإرهابيين وإيقاع قتلى ومصابين في صفوفهم.

من جهتها فجرت التنظيمات الإرهابية المسلحة مساء الثلاثاء آخر جسر يربط مناطق سيطرة الجيش السوري مع مناطق سيطرة الإرهابيين في سهل الغاب.

وقالت مصادر محلية في ريف حماة الشمالي إن انفجارا عنيفا سمع دويه في جميع مناطق سهل الغاب عند الساعة السابعة من مساء الثلاثاء.

وقال مصدر عسكري لوكالة “سبوتنيك”: إن المجموعات المسلحة المنتشرة في المنطقة منزوعة السلاح قامت بتفجير جسر بيت الراس الذي يصل بين قرية الجيد الواقعة ضمن مناطق سيطرة الجيش السوري، وبين قرية الحواش الواقعة ضمن مجموعة قرى في سهل الغاب يسيطر عليها كل من تنظيمي أنصار التوحيد الذي يحتفظ بالبيعة لتنظيم داعش الإرهابي، وتنظيم “الجبهة الوطنية للتحرير” التابع لتركيا.

وأضاف المصدر أن صوت الانفجار الذي سمع في مناطق سهل الغاب ناجم عن قيام المجموعات المسلحة بتفجير الأجزاء التي لا تزال قائمة من جسر بيت الراس، معتبراً أن سبب إقدام التنظيمات الإرهابية على نسف الجسر هو خوفها من تقدم الجيش السوري باتجاه مناطق سيطرتها في سهل الغاب شمال غرب حماة.