الإثنين , ديسمبر 16 2019
لافروف يحذر من اشتعال الشرق الأوسط

لافروف يحذر من اشتعال الشرق الأوسط

لافروف يحذر من اشتعال الشرق الأوسط

ضمن حملة إعلامية جديدة ضد روسيا دعت وسائل إعلام غربية لصد “العدوان الروسي”، حيث زعمت صحيفة “فرانكفورتر ألغيمايني” الألمانية أنه لابد من أن يعمل الغرب على “صد العدوان الروسي”.

أستاذ العلوم السياسية وعضو مجلس الخبراء في جمعية ضباط روسيا ألكسندر بريندجيف علق على هذا الموضوع قائلا :” من الضروري عدم إثارة أي حساسية وعدم إلقاء اللوم على روسيا في كل شيء، وإتهامها بكل الذنوب، بل على دول الغرب أن تنظر إلى نفسها وإلى سلوكها وأن تتخذ خطواتٍ إيجابية، يجب بدء الحوار على الأقل”.

و في تصريح له اليوم، أشار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى أن التوتر يتفاقم في الشرق الأوسط بسبب ما تفعله الولايات المتحدة، حيث قال: “يتفاقم التوتر في المنطقة الآن بسبب السياسة المسعورة المعادية لإيران التي تنتهجها واشنطن وبعض حلفائها، ويمكن أن يتفجر الوضع في المنطقة بفعل شرارة واحدة”.

الخبير بالشأن السياسي والأمني تيمور دويدار في حديث لبرنامج “بلا قيود ” قال: “هناك إختلاف واضح على وجهات النظر في المنطقة، فموسكو تدعو كافة الأطراف إلى الإتفاق على منظومة أمنية للإستقرار وإنعاش الإقتصاد، أما السياسة الأمريكية تدعو إلى التفرقة والتوتر المستمر وتضغط بقوة على كل من هو ضد مصالحها”.

ملابسات قضية إختفاء ناقلة نفط في مضيق هرمز

حتى الآن لم تتوضح بشكل دقيق أو مفهوم حيثيات وملابسات إختفاء ناقلة نفط كانت تعبر مضيق هرمز، حيث انجرفت نحو المياه الإيرانية ثم اختفت الإشارات عن أجهزة التتبع التي تنقل موقعها منذ أكثر من يومين.

مصادر في الإستخبارات المركزية الأمريكية، إتهمت الحرس الثوري الإيراني، بسحب الناقلة إلى جزيرة “قشم” التابعة لإيران، فيما نقلت تقارير أمريكية عن مصادر إماراتية تأكيدها أن الناقلة تعرضت لعطل ميكانيكي، وتم سحبها نحو إيران من أجل إجراء عمليات تصليح.

في حديث لـ “سبوتنيك” علق الدبلوماسي الإيراني السابق والمحلل السياسي سيد هادي سيد أفقهي على هذا الموضوع قائلاً:

“من الضروري أن نفهم من أين أتت ومن أين ذهبت هذه الناقلة ولماذا اختفت وفي أيدي من وقعت؟ دولة الإمارات العربية المتحدة قالت إن الناقلة ليست لها ولاتسير تحت علمها،إذا كانت هذه السفينة تابعة للإمارات ، فلماذا زعموا أنها لا علاقة لهم بها!”.

بدوره المحلل السياسي الإماراتي أحمد السّياف وفي حديث لـ”سبوتنيك” حمّل إيران مسؤولية إختفاء الناقلة متهماً إياها بالقرصنة الدولية.

الأطراف السودانية توقع إتفاقاً سياسياً

وقّع المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير الإتفاق السياسي للمرحلة الإنتقالية، بعد التفاهم على جميع التفاصيل المتمثلة بهياكل الحكم في البلاد خلال الفترة الإنتقالية، والتي من المقرر أن تستمر ثلاث سنوات، بينما تم تأجيل الإعلان عن الوثيقة الدستورية إلى مابعد إجتماعات يوم الجمعة المقبل.

اقرا أيضا: الولايات المتحدة بخطر…عجز وانهيار مالي قادم

في حديث لـ برنامج “بلا قيود” إعتبر القيادي في الحزب الشيوعي السوداني راشد أحمد أن “توقيع الإتفاق السياسي هو بداية لحل الأزمة الماثلة، وأنه الخيار الممكن حتى لاتتفجر الأوضاع، وأوضح راشد أن المقصود من المرحلة الانتقالية هو تمهيد الأرضية للانتقال السياسي، لكن هناك بعض القضايا الملحة المتعلقة بالحرب والسلام وتعايش الناس، هذه القضايا يجب أن تحلّ تحت كل الظروف سواء تم التوقيع أم لا”.

سبوتنيك