الأحد , أغسطس 18 2019
المهندس خميس يعلن وصفة مديدة لإنعاش

المهندس خميس يعلن وصفة مديدة لإنعاش ” تاميكو”

المهندس خميس يعلن وصفة مديدة لإنعاش ” تاميكو”

كلف رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس اليوم وزاراتي الصناعة والصحة ومجلس الإدارة والشركة العامة للدراسات الهندسية وهيئة التخطيط الإقليمي إعداد دراسة أولية خلال 15 يوما لاستثمار المقر القديم للشركة الطبية العربية / تاميكو/ المدمر بفعل الإرهاب، على أن يتم تحديد المبالغ المالية اللازمة لإعادة تأهيل المبنى ووضعه في العمل والانتاج من جديد.

وخلال زيارته اليوم لمقر الشركة اليوم كلّف رئيس مجلس الوزراء ، مجلس إدارة الشركة بوضع نظام شفاف لتحفيز العاملين فيها ووضع خطة لتدريب الكوادر العاملة وتأهيلها في جميع الاختصاصات بشكل مستمر ، إضافة إلى تكليف وزارة الصناعة برفد الشركة ب /100/ عامل في مختلف الاختصاصات اللازمة للصناعات الدوائية مع التأكيد على الاستمرار بجودة الإنتاج وتطويره حفاظا على السمعة التجارية التي يتمتع به انتاج الشركة ، و الدخول في الصناعات الدوائية الاستراتيجية وصولا للمنافسة في هذا المجال وإعادة فتح أبواب التصدير.

وأكد المهندس خميس أن الحكومة تولي اهتماما متزايدا للنهوض بالصناعات الدوائية في القطاعين العام والخاص كأحد مكونات التنمية الهامة مثنيا على جهود العاملين في اعادة الشركة الى العمل بمؤشرات عالية ونقل خطوط الإنتاج الى المقر الحالي بعد الارهاب الذي عانت منه الشركة في مقرها الأصلي.

في السياق لفت رئيس مجلس الوزراء الى أهمية ان تكون مؤسسات وشركات القطاع العام الدوائي قدوة في مجال رسم السياسات والاستراتيجيات وقيادة هذه القطاع ليعود رائدا ومنافسا على الصعيدين الإقليمي و الدولي .

يُشار إلى أن الشركة الطبية العربية “تاميكو” التي استهدفها الإرهاب كباقي مؤسسات القطاع العام الإنتاجي، لم تتوقف عن العمل ، انما استمرت بإنتاج الأدوية بعد الانتقال إلى مقرها البديل في باب شرقي بالتزامن مع محاولة إعادة تأهيل البنى التحتية لأقسام فرع الشركة الرئيسي ال/12/ المدمرة بالكامل والواقعة في بلدة المليحة بدمشق.

اقرأ أيضا: محافظة دمشق بصدد تحديد المواد المسموح بيعها في الأكشاك

ويبين واقع الصناعة الدوائية ما قبل الحرب التي شنت على سورية أن قطاع إنتاج الأدوية كان احد أبرز القطاعات الاقتصادية ، ففي عام 2010 كان هناك 72 معمل أدوية في سورية توفر أكثر من 90 بالمئة من حاجة السوق المحلية ، إضافة لتصدير جزء من الإنتاج إلى الخارج، وكانت “تاميكو ” تنتج أصنافا استراتيجية تغطي 20 في المئة من حاجة السوق الطبية السورية، بما يضمن تحقيق الأمن دوائي ويدعم الاقتصاد الوطني.