الثلاثاء , ديسمبر 10 2019
الجيش السوري يتابع عزل حماة ويدخل إدلب بقيادة "النمر"

الجيش السوري يتابع عزل حماة ويدخل إدلب بقيادة “النمر”

الجيش السوري يتابع عزل حماة ويدخل إدلب بقيادة “النمر”

يتابع الجيش السوري عمليات عزل مناطق ريف حماة الشمالي، الخاضع لسيطرة فصائل المسلحة عبر التقدم من محورين متقابلين بريف إدلب الجنوبي.

وتشهد المنطقة معارك متواصلة بين قوات الجيش السوري والفصائل المسلحة.

وبدأ الجيش السوري التقدم نحو ريف إدلب الجنوبي عبر فتح محورين للوصول إلى عمق ريف إدلب، تحت غطاء جوي روسي.

وتوغل الجيش السوري عبر محور الهبيط جنوبي إدلب، ليلة أمس، حيث سيطر على البلدة الاستراتيجية، كأول وأكبر بلدات الريف الجنوبي للمحافظة بعد معارك عنيفة مع الفصائل المقاتلة.

وذكرت وكالة “سبوتنيك” الروسية أن وحدات الجيش السوري بدأت بتمشيط مزارع بلدة الهبيط، ونقلت عن مصدر ميداني في الجيش السوري أن مجموعات الاقتحام هي من القوات العاملة تحت قيادة سهيل الحسن.

ويعمل الجيش السوري على التقدم نحو بلدة كفرعين (2 كيلومتر شرق الهبيط)، بهدف الوصول إلى مدينة خان شيخون أكبر مدن الريف الجنوبي.

اقرأ المزيد في قسم الاخبار

ويجعل وصول الجيش السوري إلى مدينة خان شيخون، وهي عمق ريف إدلب الجنوبي، ريف حماة الشمالي الخاضع لسيطرة الفصائل المسلحة معزولًا عن محافظة إدلب بشكل كامل، ما يعني أن اللطامنة وكفرزيتا ولطمين ومورك ستكون محاصرة من جميع الجهات، بعد قطع خطوط الإمداد عنها وتكثيف الضربات الجوية.

وفتح الجيش السوري خمسة محاور منفصلة، منذ استئناف القتال وإلغاء اتفاق التهدئة في الخامس من آب الحالي، إذ شنت هجمات على محور قرية الأربعين والزكاة بريف حماة الشمالي، بالإضافة إلى تل الصخر والجيسات وتل سكيك.

وسيطر الجيش السوري على بلدة الجيسات وتل الصخر جنوب وغرب بلدة الهبيط، الخميس الماضي، بعد معارك مترافقة بقصف جوي ومدفعي مكثف، كما سيطر على تل سكيك، أمس السبت.

وبالتزامن مع ذلك، واصل الجيش السوري عملياته على محور الكبانة بريف اللاذقية الشمالي، بالإضافة إلى فتح محور الخلاخيل والزرزو في ريف إدلب الشرقي.