الثلاثاء , يناير 21 2020

ما حقيقة الحجز الاحتياطي على أموال طريف الأخرس؟

ما حقيقة الحجز الاحتياطي على أموال طريف الأخرس؟

أكدت مصادر في وزارة المالية السورية، أن الجمارك السورية بصدد إلغاء الحجز الاحتياطي الذي فرضته على أموال رجل الأعمال السوري طريف الأخرس وعدد من أبنائه.
وأوضحت المصادر أن ما يجري حاليا هو ما يمكن وصفه بأنه “قيد المصالحة”، وهو ما يعني أن الشخص في مرحلة تسديد قيمة الغرامات الجمركية، إذ تقتضي الأنظمة والقوانين بأن يتم الحجز على أموال أي شخص يكون مدينا للجهات العامة بمبالغ كبيرة، ويتخذ ذلك الإجراء احتياطا ضمانا لتلك الحقوق، إلى أن يقوم بتسديد ما يترتب عليه.
وأشارت المصادر إلى أن “إجراءات رفع الحجز تمضي بشكل روتيني”، وأن المبالغ المعلن عنها والتي تداولها بعض المواقع “مبالغ فيها” وأن ما يترتب على الأخرس في الواقع أقل من ذلك.
و انتشرت أخبار تقول إن الجمارك السورية أصدرت قرارات بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة للأخرس وأبنائه ضمانا لمبالغ قدرت بأكثر من 100 مليار ليرة سورية، إضافة إلى الحجز على أموال شركة “مصانع الشرق الأوسط للسكر” التي أسسها الأخرس وأبناؤه، ضمانا لرسوم ومخالفات في بنود جمركية.
ويعد الأخرس واحدا من أهم رجال الأعمال السوريين، ويمتلك عددا من الشركات والمعامل، وبرز اسمه بعد عام 2000، وهو شقيق فواز الأخرس والد عقيلة الرئيس السوري بشار الأسد.
يذكر أن مجهولين اختطفوا مرهف الأخرس ابن طريف الأخرس، في منطقة عاليه في لبنان، قبل نحو شهرين، وبقي أياما قبل إطلاق سراحه ووقتها تم تداول معلومات تؤكد أن أسبابا مالية كانت دافع الخطف، وأن الخاطفين حصلوا على فدية مقابل إطلاقه.

روسيا اليوم