السبت , يونيو 6 2020

وداعاً لطوابير الغاز.. وزارة النفط تنهي معاناة المواطنين

وداعاً لطوابير الغاز.. وزارة النفط تنهي معاناة المواطنين

أعلنت وزارة النفط اليوم وعبر صفحتها في فيسبوك أنها وابتداءاً من الشهر القادم ستعمد إلى آليه جديدة لتوزير اسطوانات الغاز المنزلي ما من شانه تخفيف معناة المواطنين في الحصول عليها.

والآليه الجديدية بحسب الوزارة ستكون من خلال إرسال رسالة نصية إلى كل مواطن حاصل على البطاقة الذكية تتضمن موعداً لاستلام الاسطوانة من المعتمد المحدد بحيث يكون الأقرب إلى عنوان سكنه، وستعطى مهلة زمنية مدتها ثلاثة أيام من أجل الاستلام، كما سيكون هناك تعليمات توضيحية متعلقة بهذا الخصوص على تضمن الاعلان.

الوزارة أوضحت أن هذه الآليه جاءت بعد أن استكمال الاجراءات الفنية لهذا التطبيق الذي سيوضع موضع التنفيذ اعتباراً من 1\2\2020.

وشهدت الأشهر الأولى من فصل الشتاء الحالي اختناقات على مادة الغاز المنزلي، وتعرضت البطاقة الذكية التي طبقت على مادة الغاز منذ نحو السنة الكثير من الانتقادات لعدم قدرتها على تخفيف الازدحام وخاصة في فترات الطلب المتزايد، حيث كان من المقدر لها أن تدير النقص الذي طرأ على المادة، لجهة صعوبة تأمين التوريدات النفطية اللازمة نتيجة الحصار الاقتصادي المطبق على سورية.

ووفقاً لوزير النفط علي غانم وصل عجز التوريدات للمشتقات النفطية خلال الأشهر الثلاث الماضية إلى حوالي الـ 48ألف و 300 طن أي ما يعادل 48 يوم من العمل مشيراً إلى وجود صعوبات في تأمين النواقل، حيث أن وصولها يستغرق وقت طويل يصل إلى اسبوع أحيانا.

وفي حال نجحت البطاقة الذكية عبر الالية الجديدة من حل ظاهرة الطوابير على مادة الغاز، ربما تتمكن فيما بعد من كسب ثقة المواطن بها، خاصة أن مواد أخرى كالسكر والرز ستوزع من خلالها.

هذه مكاتب السيارات التي أغلقتها ” التجارة الداخلية” لعدم الإعلان عن السعر..