الإثنين , نوفمبر 30 2020
ولعت بين “أحرار الشام” و”أحرار الشرقية” بريف حلب

ولعت بين “أحرار الشام” و”أحرار الشرقية” بريف حلب

ولعت بين “أحرار الشام” و”أحرار الشرقية” بريف حلب

نشبت اشتباكات جديدة بين المجموعات المسلحة التابعة لقوات الاحتلال التركي في ريف حلب الشمالي.

وبحسب “المرصد” المعارض، فإن تبادلاً لإطلاق النار بين مجموعة تابعة لما يسمى بـ”حركة أحرار الشام” من طرف، ومسلحين من ما يسمى بـ “أحرار الشرقية” في منطقة جنديرس في ريف عفرين شمال غربي حلب، دون معلومات عن خسائر بشرية وأسباب الخلاف الذي أدى لإطلاق النار.

وفي سياق حالة الفلتان الأمني ضمن مناطق الاحتلال التركي، أفاد “المرصد” بقيام مسلحين اثنين يستقلان دراجة نارية، بإلقاء قنبلة يدوية على إحدى مقرات فصيل ما يسمى بـ”فيلق المجد” في حي الأشرفية في مدينة عفرين، ما أدى لإصابة أحد حراس المقر بالإضافة لطفل تصادف مروره من المنطقة.

وتأتي تلك الأحداث بعد 4 أيام، من عثور المدنيين في المنطقة على جثة شاب ملقاة في محيط قرية النسرية في ناحية جنديرس غرب مدينة عفرين، وذلك بعد أسبوع من فقدانه.

وكانت هيئة “تحرير الشام” الإرهابية شنت هجوماً جديداً على بلدة “تلعادة” المجاورة لمدينة “دارة عزة” بريف حلب الغربي، وسط اشتباكات عنيفة مع مجموعات مرتبطة بتنظيم “حراس الدين” الإرهابي، مطلع الشهر الحالي.

مقالات مشابهة :  ما قصة الطائرة الأمريكية التي هبطت في البقاع وما علاقتها بسوريا؟

وكان من نتائج الاشتباكات تدمير مدفع 23 “لحراس الدين” ومقتل أحد عناصرها الذي قام بتفجير نفسه أثناء محاصرته.

وتشهد مناطق الشمال السوري الخاضعة لسيطرة المجموعات المسلحة التابعة لقوات الاحتلال التركي حالة من الفلتان الأمني وفوضى السلاح في ظل غياب أي سلطة تلاحق المجرمين في تلك المناطق.

تلفزيون الخبر

اقرأ ايضاً: الهجوم الروسي الأكبر منذ 2015: استهداف أنقرة… عبر «فيلق الشام»