الجمعة , يونيو 25 2021

خبير عسكري: الشرق الأوسط أمام تطورات سريعة

خبير عسكري: الشرق الأوسط أمام تطورات سريعة

اعتبر الخبير العسكري المصري اللواء تامر الشهاوي في حديث لـRT أن هناك تسارعا كبيرا في المشهد داخل نطاق الشرق الأوسط، سيشهد تطورات سريعة في الأيام المقبلة.

وتعليقا على ضم البنتاغون لإسرائيل إلى عمليات القيادة المركزية الأمريكية، قال الشهاوي وهو ضابط المخابرات الحربية المصرية وعضو البرلمان المصري ولجنة الدفاع والأمن القومي السابق:”مع التطور الذي شهدته المنطقة خلال الأعوام الأخيرة وتحديدا الأشهر الأخيرة من تقبل عدد كبير من الدول العربية للدعوات الأمريكية للتطبيع مع دولة إسرائيل أصبح عودتها ضمن عمليات القيادة المركزية الأمريكية أمرا طبيعيا باعتبار أن أسباب استبعاد إسرائيل قد زالت”.

ورأى الشهاوي أن “هناك تسارعا كبيرا في المشهد داخل نطاق الشرق الأوسط وسيشهد تطورات سريعة في الأيام المقبلة بتكوين وتشكيل تحالفات الغرض منها “تحزيم” المنطقة لصالح دولة إسرائيل وتقديم نفسها أنها الدرع الواقي لأمن الخليج ضد تهديدات إيرانية محتملة، وهو الأمر الذي يمثل مخاوف حقيقية لكل دول الخليج لو وضع في الاعتبار النفوذ الإيراني الشيعي في كل من سوريا ولبنان والعراق والكويت والبحرين واليمن”.

إقرأ أيضاً :  مقتل قيادي في الميليشيات المسلحة ومرافقيه باستهداف الجيش السوري لمقرّهم في إدلب

من جانبه، قال الخبير العسكري اللواء سمير راغب لـRT: “الخطوة التي تأتي في اللحظة الأخيرة من قبل إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإقناع القادة العرب بإقامة علاقات رسمية مع إسرائيل حيث تتطلع الولايات المتحدة إلى التركيز على مناطق أخرى أكثر أهمية كجنوب المحيط الهادىء، والصين في السنوات المقبلة، خطوة تمت في اللحظة الأخيرة لكن لم تكن فكرة اللحظة الأخيرة، حيث قد تم مناقشتها كثيرا في البنتاغون في السنوات الأخيرة، ولم تنفذ إحتراما للحساسية الموجودة بين العرب وإسرائيل، وعدم اعتراف معظم الدول العربية بدولة إسرائيل في ذلك الوقت”.

وأضاف راغب: “من المرجح أن تكون الخطوة ضمن جهود التعاون بين ترامب و (رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين) نتانياهو لإقناع القادة العرب بتنحية الخلافات جانبا وبدء العمل في التعاون الأمني الإقليمي. وكانت أخر العقبات الرئيسية أمام هذا الهدف هو الخلاف السياسي بين قطر والرباعية العربية، والذي خفت حدته بعد أن وقع قادة دول مجلس التعاون ومصر اتفاقية العلا بوساطة أمريكية”.

وأشار إلى أن “القرار جاء عقب الاتفاقية الإبراهيمية التي أحد أهدافها الرئيسية هو تمكين جيوش الشرق الأوسط من أن تصبح قابلة للعمل المتبادل مع الولايات المتحدة وكذلك مع بعضهم البعض”.

إقرأ أيضاً :  حلف الناتو: الصواريخ الاستراتيجية السورية تشكل خطراً علينا

وأضاف: “العمل المتبادل يتطلب العمل ضمن نفس القيادة، وخاصة أن القيادة المركزية الأمريكية تضم القوة الضاربة العربية من حيث القوة العسكرية والاقتصادية، و تضم دول الخليج التي يجمعها بإسرائيل وأمريكا عداء مشترك لإيران، القيادة الوسطى الأمريكية هي من تدير العمليات ضد إيران والاكثر معلومات عن إيران والمنطقة”.

ناصر حاتم

المصدر: RT