الأحد , نوفمبر 17 2019

بالصور ..شبكة أنفاق ومشافٍ ميدانية في حزة وعين ترما بالغوطة الشرقية

بالصور ..شبكة أنفاق ومشافٍ ميدانية في حزة وعين ترما بالغوطة الشرقية
عثرت وحدات من الجيش العربى السوري اليوم على عدد من الأنفاق خلال أعمالها المتواصلة لتأمين الأهالي وتعزيز الأمن والاستقرار في بلدتي حزة وعين ترما بالغوطة الشرقية في ريف دمشق.
وذكر الموفد إلى بلدة حزة أن وحدات الجيش نفذت اليوم أعمال تفتيش وتمشيط واسعة داخل البلدة لتطهيرها من مخلفات التنظيمات الارهابية عثرت خلالها على مشفى ميداني وشبكة طويلة من الانفاق من بينها نفق ضخم يمتد إلى بلدة كفر بطنا كان الإرهابيون يستخدمونه فى التنقل وتخزين الأسلحة والذخيرة.
وأشار أحد القادة الميدانيين إلى أنه بعد تقدم الجيش العربي السوري باتجاه بلدة حزة تم العثور على شبكة أنفاق معقدة موصولة بشبكة الصرف الصحي كان الإرهابيون يستخدمونها في التنقل ونقل الذخيرة بين بلدات سقبا وعربين وحرستا وزملكا مبيناً أن عرض الأنفاق نحو 3 أمتار وعمقها 4 أمتار تسير فيه السيارات بسهولة.
ولفت القائد الميداني إلى أنه تمت إزالة الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الارهابيون داخل الأنفاق وتفجير أحدها وأكبرها لمنع استخدامه مرة أخرى والالتفاف على وحدات الجيش المقاتلة على المحور حزة عين ترما مشيراً إلى أنه تم العثور على مشاف ميدانية مجهزة بجميع الأجهزة والمعدات الطبية والأدوية المسروقة من المشافي الحكومية في بلدتي حزة وعين ترما إضافة إلى مستودع مليء بالأدوية.
واستعادت وحدات الجيش أمس السيطرة الكاملة على بلدة حزة بعد تطهيرها من المجموعات الإرهابية وفرار من تبقى من أفرادها باتجاه البلدات المجاورة.
وأوضح الموفد أن وحدات الجيش واصلت اليوم تأمين الأهالي داخل منازلهم فى بلدات حزة وعين ترما وكفر بطنا وسقبا فى حين قامت عيادات متنقلة تابعة لوزارة الصحة بتقديم خدمات مجانية للأهالي في بلدة سقبا.
وقد أوضح الدكتور بشار قدور من مديرية صحة ريف دمشق أن المديرية قامت بعد تحرير معظم قرى وبلدات الغوطة الشرقية بتقديم الخدمات الطبية واللقاحات للاطفال الذين حرموا من لقاحاتهم أثناء انتشار المجموعات الإرهابية ورفد المنطقة بكوادر متخصصة وعيادات متنقلة وتوزيع الأدوية على المواطنين مجاناً إضافة إلى تقديم خدمات الصحة الإنجابية ورعاية النساء الحوامل.
وجالت كاميرا سانا في بلدة حزة ورصدت حجم الدمار والتخريب الذي لحق بالبنى التحتية والخدمية والمدارس نتيجة جرائم التنظيمات الإرهابية التي أقامت الأنفاق والخنادق بين منازل المدنيين.
بالتوازي واصل الجيش العربي السوري اليوم تأمين الممر المؤدي إلى مخيم الوافدين حيث خرجت دفعات جديدة من المدنيين المحتجزين من قبل التنظيمات الإرهابية في القطاع الشمالي من الغوطة الشرقية وقام باستقبالهم وتأمين وصولهم إلى مراكز الإقامة المؤقتة.
المصدر: سانا

اترك تعليقاً