الثلاثاء , أكتوبر 20 2020

تسريب وثيقة سرية من فيسبوك: هكذا يحلل أفعالك المستقبلية !

تسريب وثيقة سرية من فيسبوك: هكذا يحلل أفعالك المستقبلية !
أظهرت وثيقة سرية مسربة أن شركة «فيسبوك» و «كامبريدج أناليتيكا» ليس لهما علاقة بمفهوم الشركة أو الشبكة الاجتماعية كما تم ترويجه للمستخدمين منذ سنوات، بل تقومان بتفسير وتحليل بيانات المستخدم وأفعاله المستقبلية لغايات الترويج الإعلاني.
فبحسب مجلة «Intercept» الأمريكية، فإن الوثيقة السرية تكشف نوعاً من الخدمة الإعلانية الجديدة التي توسع نطاق شبكة التواصل الاجتماعي، وتبيع إمكانية وصول الشركات إلى مستخدميها وحياتهم.
وأضافت أنه بدلاً من مجرد تقديم قدرة على استهداف الأشخاص بناء على التركيبة السكانية وتفضيلات المستهلكين للمعلنين، تقدّم فيسبوك قدرة على استهدافهم استنادا إلى كيفية تصرفهم، وما سيشترونه، وما سيفكرون به. وهذه القدرات هي عبارة عن ثمار محرك تنبؤ ذاتي الذكاء يتحسن ذاتيا، كشف فيسبوك لأول مرة عنه عام 2016 ويعرف باسم «FBLearner Flow».
تسريب وثيقة سرية من فيسبوك: هكذا يحلل أفعالك المستقبلية !
كما يكشف أحد جانبي الوثيقة قدرة فيسبوك، على «التنبؤ بالسلوك المستقبلي» للمستخدمين، ما يسمح للشركات باستهداف الأشخاص على أساس قرارات لم يقوموا بها حتى الآن. الأمر الذي، على الأرجح، يمنح الشركات الأخرى فرصة لتغيير الدورة المتوقعة للمستهلك.
وفي هذه الوثيقة أيضا، يشرح فيسبوك كيف يمكنه فحص قاعدته الكاملة من المستخدمين التي تزيد عن أكثر من 2 مليار شخص ويحدد ملايين الأشخاص الذين «قد يتخلون» عن ماركة تجارية معينة إلى منافس آخر، ويمكن بعد ذلك،استهداف هؤلاء الأفراد بقوة في الإعلانات التي يمكن أن تستبق وتغير قرارهم بالكامل – وهو شيء يسميه فيسبوك «كفاءة تسويقية محسنة».
وتتشابه إعلانات الذكاء الاصطناعي في الفيسبوك كثيرا مع نوعية الاستشارات السياسية المثيرة للجدل التي تقوم بها شركة «كامبريدج أناليتيكا»، التي تستخدم ديموغرافيات المستهلك الدنيوية (ما يهمك، وأين تعيش) للتنبؤ بآراء المستخدمين السياسية.