الأحد , سبتمبر 19 2021

ماذا حل باللاجئ السوري الذي هاجم إسرائيلياً في برلين ؟

ماذا حل باللاجئ السوري الذي هاجم إسرائيلياً في برلين ؟

حرك الادعاء العام الألماني دعوى ضد لاجيء سوري (19 عاماً) قام قبل شهر بالاعتداء على إسرائيلي يضع القلنسوة اليهودية على رأسه خلال سيره بالعاصمة الألمانية برلين.

وقال الادعاء العام الألماني الجمعة (18 أيار/ مايو 2018) إن الشاب السوري الذي هاجم الإسرائيلي وجهت له تهمة الاعتداء البدني الجسيم والإهانة. ورفعت الدعوى أمام إحدى محاكم الأحداث المختصة.
كان الإسرائيلي قد تعرض لشتائم معادية للسامية ثم للاعتداء البدني في 17 نيسان/ أبريل الماضي خلال سيره بمنطقة برينتسلاور بيرغ في برلين، حيث قام المهاجم بضربه بحزام كان يرتديه.

وقام الإسرائيلي بتصوير الواقعة بالفيديو وبثها على شبكة الإنترنت، ما أثار موجة من الاستياء ضد المهاجم.

واللافت في هذه القضية أن الضحية أو المعتدى عليه الذي كان يرتدي “الكيبا” اليهودية ليس يهودياً، بل هو مواطن إسرائيلي تربى في أحضان عائلة عربية. وقال في حديث مع دويتشه فيله إنه “اعتمر القلنسوة “الكيبا” اليهودية بهدف إجراء تجربة عملية في شوارع برلين”.

إقرأ أيضاً :  مواطنون لبنانيون للطائرات التي قصفت سوريا: "ضربونا وليه".. شاهد!

وأضاف بالقول: “لست يهودياً، ولكني إسرائيلي. لقد نشأت وترعرعت في عائلة عربية”، حسب تعبير الشاب البالغ من العمر 21 عاماً.

من يتحمل مسؤولية ظاهرة معاداة السامية في ألمانيا؟
وأثارت القضية ضجة سياسية وثقافية كبيرة في البلاد وصلت إلى حد أدانت فيه المستشارة الألمانية انغيلا ميركل بشكل رسمي ظاهرة معاداة السامية بكل أشكالها القديمة والجديدة. كما عينت الحكومة الألمانية مفوضاً حكومياً لمتابعة هذه الظاهرة.

ح.ع.ح/ ع.غ (د.ب.أ)