الإثنين , أغسطس 26 2019

ضابط إيراني: الرد على استهداف قاعدة التيفور في سوريا كان ساحقاً

ضابط إيراني: الرد على استهداف قاعدة التيفور في سوريا كان ساحقاً

أكد نائب القائد العام لحرس الثورة الإسلامية العميد حسين سلامي بان الرد على استهداف قاعدة “التيفور” في سوريا كان ساحقا” مبينا انه ارسلت رسالة الى الجانب “الاسرئيلي” بانه اذا قام بالرد فان تل ابيب ستسوى بالارض، فانكمت أفواههم ومن ذلك الحين لم يجرؤا على ارتكاب أية حماقة.
وصرح العميد سلامي بالقول، أنه عندما استهدف الصهاينة قاعدة التيفور في سورية ونتج عن ذلك استشهاد عدة شبان، كانوا يعتقدون أنهم لن يتلقوا رداً، وظنوا أن الدعم الأمريكي البريطاني يمكن أن يرهب جبهة المقاومة، وخالوا أن أحداً لن يجرئ على الرد، والجميع يعرف أنهم كشفوا عن نيتهم إسقاط النظام في سورية إذا تم الرد، لكن الرد تم في الجولان، وانطلقت عشرات الصواريخ حاملة معها رسالة مفادها؛ إذا قمتم بالرد سنسوي تل أبيب بالأرض، فانكمت أفواههم ومن ذلك الحين لم يجرؤا على ارتكاب أية حماقة.
وأضاف العميد سلامي، بأنه في الوقت الراهن شاهدوا كيف يسيطر الخوف عليهم، وكونوا على يقين أن المسؤولين في الكيان الصهيوني لم ينعموا بالراحة والهناء لعدة أشهر، بسبب الزيارات التي قاموا بها، فكانوا قلقين لأن هناك خطر جدي يحيق بهم والعدو قوي وقادر، فركنوا إلى أمريكا.
وتابع: أقول لهم؛ أمريكا غير قادرة على حماية نظام خاضع لها، فهل أفلحوا في حماية الشاه وحسني مبارك من السقوط، وهل نجحوا في إبقاء بن علي في تونس؟
ووصف العميد سلامي وصول أمريكا لحماية الصهاينة، بأنها مثل وصول سيارة الإسعاف لإنقاذ المريض بعد فوات الأوان، مؤكداً، “عليكم أن ترضخوا لمصير محتوم. لقد حولوا حدودهم أو ما يطلق عليه تسمية حدودهم وهي محتلة، حولوها إلى جدار إسمنتي يرتفع عدة أمتار وجعلوها كالقلعة والثكنة العسكرية ووضعوا في كل مكان الأشرطة الشائكة وكاميرات المراقبة والحراس والجدار الإسمنتي، لكن كل ما سلف لن يجلب لهم الهدوء إطلاقاً”.

المصدر: وكالة تسنيم