الإثنين , أكتوبر 3 2022

بالصورة..فضائح العائلة المالكة البريطانية مستمرة؛ وهذه المرة ابن عم الملكة!

يبدو أن العائلة المالكة البريطانية ستشهد تغيرا تاريخيا خلال شهور قليلة!.

حيث قرر اللورد إيفار مونتباتن، بالزواج من رجل آخر، بعد مرور عامين من إعلان مثليته، عندما اعترف بالصعوبات التي لاقاها في حياته خلال زواجه الذي دام 16 عامًا.
وقد أكد اللورد إيفار، ابن عم الملكة اليزابيث الثانية ملكة بريطانيا، أنه قرر أخيرا الزواج من صديقه جيمس كويل الذي يعمل مضيفا في الطيران، بعد أن التقى به خلال رحلة سياحية في منتجع فيربير السويسري للتزلج، ومن المقرر أن يتم الزفاف خلال الشهور القليلة القادمة، في كنيسة خاصة في منزله الريفي الرائع في ديفون.
واعترف اللورد أن طليقته كانت دراية بميوله اللا أخلاقية وغير اللائقة قبل أن تتزوجه، ولكنها ظنت أن بمقدورها مساعدته على التوازن العاطفي السليم.
فضائح العائلة المالكة البريطانية مستمرة
ولكن بعد إنجاب أطفالهم الثلاثة، قررا الافتراق، مع الحفاظ على علاقة صداقة قوية تجمعهم، وأكد اللورد إيفار، أن زوجته هي الداعم الأكبر له، وترحب بعلاقته المثلية مع جيمس.
جدير بالذكر أن اللورد إيفار يعيش مع صديقة جيمس، ومع بناته إيلا، 22 عاما، أليكس، 20 عاما، ولولي البالغة من العمر 15 عاما، في قصر واحد منذ عدة أشهر، وأن بناته قد تقبلن علاقته المثلية بجيمس بشكل رائع، بل شجعنه على الإعتراف علنا بمثليته والزواج من حبيبه!!.