الأربعاء , نوفمبر 20 2019

مصدر أميركي:واشنطن لن تتدخل في الجنوب السوري لهذا السبب ..

مصدر أميركي:واشنطن لن تتدخل في الجنوب السوري لهذا السبب ..

بينما أكد مصدر أميركي مطّلع، أن واشنطن لا تعتزم التدخل عسكريّاً في جنوب سورية، لأنها لا تريد الدخول في مواجهة مع روسيا، عملت منظمات دولية على التهويل بخصوص الوضع في الجنوب بهدف تشويه صورة الجيش العربي السوري، زاعمة أن عشرات الآلاف نزحوا من جراء التصعيد العسكري في درعا.
وقال المصدر الأميركي المطّلع، بحسب مصادر إعلامية داعمة للمعارضة: «إن إدارة الرئيس دونالد ترامب، لا تعتزم التدخل عسكريًّا في جنوب سورية، لأنها لا تريد الدخول في مواجهة مع روسيا».
وأشار إلى أن مستشار الأمن القومي جون بولتون، سوف يناقش مع المسؤولين الروس سبل ضبط الوضع الأمني في محيط مدينة درعا، بعد وصوله إلى موسكو، لكنه أعرب عن شكوكه في نجاح هذه المحاولة.
على خط مواز ذكر بيان صحفي صدر عن البيت الأبيض عقب محادثات الرئيس الأميركي والملك الأردني عبد اللـه الثاني، بحسب موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني: أن الرئيس ترامب شدد على أن هدفه يكمن في التصدي لما سماه «تأثير إيران الخبيث في سورية وعبر الشرق الأوسط بأسره».
كما أعرب ترامب وفق البيان «عن قلقه حيال الهجمات، التي تشنها قوات موالية لـ«النظام» السوري في جنوب غرب سورية».
من جهة ثانية، قالت المتحدثة باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في دمشق التابع للأمم المتحدة، ليندا توم، وفق ما نقلت وكالة «أ ف ب» للأنباء: «شهدنا خلال الأيام القليلة الماضية فرار عدد كبير جداً من الأشخاص بسبب استمرار أعمال العنف، والقصف والقتال في هذه المنطقة»، مضيفة «لم نر من قبل نزوحاً ضخماً بهذا الشكل في درعا»، وأشارت إلى تقديرات بنزوح «45 ألفاً وربما أكثر».
من جهتها رجحت المتحدثة باسم برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، بتينا لويشر، أن «يتضاعف عدد النازحين مع تصاعد العنف»، وفق «روسيا اليوم».
يستقبل الأردن نحو 650 ألف لاجئ سوري مسجلين لدى الأمم المتحدة، فيما تقدر عمّان عدد الذين لجؤوا إلى البلاد بنحو 1.3 مليون منذ اندلاع الأزمة في سورية عام 2011، وتقول عمّان إن «تكلفة استضافة هؤلاء تجاوزت عشرة مليارات دولار».
الوطن