السبت , يوليو 4 2020

الشمال السوري يتحضر.. قرار روسي سوري من العيار الثقيل !

الشمال السوري يتحضر.. قرار روسي سوري من العيار الثقيل !

لم تكن ليلة أمس مجرد اعتداء جوي على قاعدة حميميم العسكرية في مدينة جبلة السورية.
انما اختبار الهدفهو الاكثر وقاحة من قبل اعداء الحلف الروسي السوري الايراني في سوريا.
هذا التطور جاء, ومعارك هي الاكثر تعقيداً في الجنوب السوري الذي يبدو ان نصاب النصر الكامل للجيش العربي السوري فيه قد اكتمل نظراً لتسارع العملية العسكرية هناك.
ولربما لكنا اليوم قد سيطرنا على معبر نصيب لولا رغبة الحكومة السورية بفرض المصالحة الوطنية حقناً للدماء.
الا ان مشاريع المسلحين في الجنوب تبدو مازالت تنتظر بارقة امل مقطوع من الامريكي والاسرائيلي الا ان هذا الرهان سوف يقودهم الى المصير المحتوم .

رسالة حاول الحلف المعادي لسوريا وروسيا وايران عبر طائرات الدروان ايصالها.. على اننا مستعدون لفتح معركة الشمال وعلى طول الشريط الساحلي.
الا ان الروسي لن يصمت هذه المرة ويبدو ان رسالة قوية وصلت لتركيا ليلة امس عبر استخدام روسيا اسلحة الصعق الكهرومغناطيسي او مايعرف عربياً بقاتل الدرونات.
وهو السلاج الاكثر تطوراً في العالم من حيث اختصاصه بااسقاط هكذا انواع من الطائرات المسيرة التي يبدو انها اصبحت ركيزة في المعارك .

روسيا تتوافق مع القيادة السوورية الي حد كبير في ضرورة استعادة كامل اراضي الجمهورية العربية السورية من اي قوة احتلال اجنبي مهما كلف الامر.
وماي فسر ويؤكد قولنا هي معارك درعا اليوم التي يقاتل فيها الروسي سياسياً وعسكريا الى جانب سوريا حتى النهاية واثبت الروسي ذلك برفض طلب المسلحين بالاحتفاظ بسلاحهم وتركت امامهم حل واحد هو الاستسلام فقط لاغير من هنا يثبت الروسي انه خير حليف.

معركة ادلب المنتظرة التي اصبحت شبه مؤكدة بعد المعارك في الجنوب السوري الروسي اخبر التركي انه ان لم يجد طريقة لحل جبهة النصرة وطرد قادتها الاجانب عبر الجدود فاان السلاح المتطور الروسي سوف يتم استخدامه في المعركة لامحالة وكما استخدم الروسي قنابل الكاب 1500 و 2000 وطيران السو 35 و 25 و 29 وقاذفات التوبولوف الاستراتيجي فاان فاراي 4 الفائق التطور اصبج جاهزاً وسوف يستخدم في معارك ادلب واذا كانت الكاب قد اخرجت جحور الارهاب تحت الارض في الغوطة والجنوب فاان الفاراي قادى على تفتيت ماتحت الارض وفوق الارض بقدرة تدميرية مرعبة اذا مااستخدمت المنظومة فان صوتها وبريقها سوف يرى ويسمع الى استراحة التركي في بورصا ومرسين كما قال الباحث العسكري فيتشسلاف في بريكول الروسي امس .

هي اشهر قادمة بصيف ملتهب في اب سنرى فيها ماهو غير متوقع اخرها يكون ابواب الرقة السورية في حدث كبير يفرح السوريين .

حيدر سلمان ميدان الاخبار