الأحد , أكتوبر 24 2021

جواد خسر 8000$ رغم فوزه… احذروا رهانات المونديال

جواد خسر 8000$ رغم فوزه… احذروا رهانات المونديال

هوس التشجيع في مباريات كأس العالم 2018 فاق التوقعات في لبنان، اذ دفع المونديال أحد المشجعين لقتل شخص منافس. وسجن آخرون مواطنين في سياراتهم لساعات إثر تظاهرات “تزريك” ومواكب سيارة اجتاحت الشوارع، وصولاً إلى المراهنات الكروية الجنونية، التي تدخل صاحبها في متاهات الربح والخسارة بلا قيود أو حدود. الظاهرة القديمة الجديدة والجنونية في عالم لعب الميسر ارتفعت اعدادها في ذروة المونديال على الرغم من أنها ممنوعة ومحظورة قانونياً، وسط تساؤلات عن إمكانية تشريعها عبر المقرّ الرئيسي لها، ألا وهو كازينو لبنان.

جواد راهن على احدى المباريات داخل مكتب يعمل بطريقة غير شرعية في منطقة شمالية. وعلى الرغم من أنه ربح الرهان خسر 8000$ لأن المكتب رفض اعطاءه حقّه. وبرر تنصّله بالقول “ما رح تاخد شي وروح اتشكى.” المواطن المخدوع لا يمكنه استرجاع أمواله لأن المراهنات بالأساس غير شرعية وممنوعة من قبل الدولة، ولا يمكنه الادعاء على المكتب ولا تحصيل حقه بالقانون. كما يعمل هذا المكتب تحت مهنة شرعية بعيداً عن المراهنات، ويتعامل مع الزبائن باسم وهمي.

إقرأ أيضاً :  ملكة جمال لبنان مايا رعيدي في بانيو الحمام .. والتعلقيات تدفعها لحذف الصورة

روى جواد ما حصل معه لـ”ليبانون ديبايت” متهماً المكتب بأنه يتعامل مع مكاتب في سوريا لتسهيل عملية المراهنات وحماية نفسه من الملاحقة القانونية اللبنانية. واشار الى انها ليست المرة الاولى التي يقوم بها بالمراهنة على مباراة بغاية الأهمية مستخدما موقع bet 365، قبل ان يحظّر الدخول الى هذا الموقع من شبكات الانترنت.

وبعد الضجة التي أثارها موضوع المراهنات الكروية وإغلاق مكاتب تعمل بهذا المجال، لفت مصدر أمني مختص في هذه القضايا خلال حديث لـ”ليبانون ديبايت” الى انه وبالتنسيق مع مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية وشركة أوجيرو تم حظر امكانية الدخول الى المواقع التي تعنى بمراهنات كرة القدم. الّا ان استخدام بعض الحيل تمكّن المراهنين من التهرب من الضوابط القانونية، مثل القيام بالمراهنة بالعملة الرقمية bitcoin، خارج نطاق الطرق المباشرة.

وشدد المصدر نفسه على انه لا تهاون في هذه القضايا وعمليات دهم وختم الأماكن التي تقوم بالمراهنات مستمرة بعدما توسع انتشاره بوجود المونديال الى العشرات بغضون أقل من شهر. من زغرتا الى بربور فالنبطية، ومختلف المناطق اللبنانية تزايدت حالات المراهنات. والتبليغ عن هذه المكاتب هو ما على المواطن فعله لحماية نفسه وغيره من المواطنين، وفقاً للمصدر.

إقرأ أيضاً :  "ضربة مزدوجة كارثية"... ماذا لو أُصبت بالأنفلونزا وكورونا معاً؟

والخطورة الأكبر التي تناولها المصدر تكمن في انه أصبح بإمكان أي شخص عبر هاتفه الخاص وبطاقته الائتمانية ان يقوم بالمراهنة على مواقع المراهنات العالمية بغاية السهولة من دون الحاجة للجوء الى مكتب مراهنة. ولا يمكن لأحد كشف هذا الموضوع لضبطه أو منعه، خصوصا عندما يخرج الأمر عن نطاق الانترنت المحلية، اذ لا يمكن تشفير المواقع العالمية بهذه الحالة. مع العلم ان القانون يعاقب على هذه الطريقة من المراهنات، وان كانت على الصعيد الشخصي، في حال كشف أمرها أو تم التبليغ عنها.

كازينو لبنان المكان الذي تنحصر فيه تراخيص ألعاب الميسر في لبنان، لكنه حتى اليوم لا تزال المراهنة online غير مدرجة ضمن نظامه وقوانينه. وأكد مصدر معني في الكازينو أنه “مع انتشار أساليب المراهنة عبر الانترنت يقوم الكازينو في الوقت الراهن بالبحث في إمكانية اتاحة هذا النوع من المراهنات وتنظيمه، عبر استقدام خبراء من الخارج لوضع الأسس والأطر والأنظمة اللازمة”.

لم يوضح المصدر الصورة كاملة الّا انه أشار إلى أن دراسة طرح هذا الموضوع باتت قريبة، وسيكشف عن تفاصيلها عندما تتضح الأمور أكثر وتنتهي المشاورات مع الخبراء والمعنيين. ووعد بأنه سيصبح موضوع المراهنات اونلاين متاح رسميا، من دون ان يحدد الكروية منها.

إقرأ أيضاً :  صورة تثير الجدل في البحر الميت .. 200 رجل وامرأة كما خلقهم ربهم

ليبانون ديبايت