الأربعاء , أغسطس 4 2021

الجيش يدخل قرية كحيل ويقترب من إنهاء الوجود المسلح بريف درعا الشرقي

الجيش يدخل قرية كحيل ويقترب من إنهاء الوجود المسلح بريف درعا الشرقي

حققت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في درعا تقدماً جديداً باتجاه إعادة الأمن والاستقرار إلى الريف الشرقي وإنهاء الوجود الإرهابي فيه بشكل كامل، حيث دخلت قرية كحيل شرق مدينة درعا بنحو /30/ كم بعد اشتباكات عنيفة مع التنظيمات الإرهابية المنتشرة فيها حيث انتهت الاشتباكات بمقتل عدد من أفرادها وفرار الباقين باتجاه بلدتي صيدا والجيزة المجاورتين حيث تقوم وحدات الجيش باستهدافهم بالأسلحة المناسبة.

ولفت المراسل إلى أن عناصر الهندسة في الجيش بدأت على الفور بتمشيط القرية لتطهيرها من مخلفات الإرهابيين وإعادة الأمن والاستقرار إليها بشكل تام تمهيداً لعودة الأهالي إليها.

وبين المراسل أن وحدات الجيش نفذت عمليات مركزة ودقيقة على خطوط إمداد الإرهابيين ومحاور تحركهم في المنطقة الممتدة بين بلدتي الجيزة وصيدا باتجاه الحدود الأردنية وأوقعت بينهم خسائر كبيرة.

وكانت وحدات الجيش أعادت أمس الأمن والاستقرار إلى بلدة المسيفرة وقامت بتأمين الأهالي داخل منازلهم بعد إنهاء الوجود الإرهابي فيها بشكل كامل.

إقرأ أيضاً :  ملكة بريطانيا تبعث برسالة للاعبي المنتخب الانكليزي قبل مواجهة إيطاليا بالنهائي

وفي الريف الشمالي الغربي ركزت عمليات الجيش وفق المراسل على أوكار إرهابيي (جبهة النصرة) وما يسمى (جيش خالد بن الوليد) المعروف بمبايعته لتنظيم (داعش) التكفيري في مدينة طفس وأسفرت العمليات عن مقتل وإصابة عدد من الإرهابيين وتدمير عدد من أوكارهم.

إلى ذلك أقرت تنسيقيات المسلحين على مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل ما لا يقل عن 22 إرهابياً جراء عمليات الجيش في الريف الغربي لدرعا خلال الساعات الـ 24 الماضية.

ومنذ بدء العملية العسكرية ضد التنظيمات الإرهابية في ريف درعا حررت وحدات الجيش العديد من القرى والبلدات وكان آخرها بلدة المسيفرة شرق مدينة درعا بحوالي 25 كم بينما استسلم المسلحون في الغارية الشرقية وأم ولد وداعل وإبطع وغيرها من القرى والبلدات في الريفين الشمالي والشرقي.

المصدر: سانا