السبت , يناير 29 2022

فندق في المرجة.. ملتقى لشبكة تزوير

فندق في المرجة.. ملتقى لشبكة تزوير

خلال فترة الحرب التي تشهدها سورية على مدى 8 سنوات ازداد عدد شبكات تزوير جوازات السفر ومصدقات التخرج من الجامعات ومجموعة من الوثائق الرسمية التي تخص الدوائر الحكومية لكن شبكة اليوم تمايزت عن غيرها بحصر اختصاصها فقط بتزوير التأجيلات الدراسية وموافقات السفر مستغلين شريحة الشباب المطلوبين للعدالة أو لخدمة العلم أو للراغبين بالسفر خارج البلاد.

بعد ملاحقة وتتبع الوثائق المزورة تمكن فرع الأمن الجنائي بدمشق _ قسم مكافحة التزييف والتزوير من إلقاء القبض على شبكة تمتهن تزوير الوثائق الرسمية ( أوراق رسمية وتاجيلات دراسية وإدارية وموافقات سفر ودفاتر خدمة علم عليها تأجيلات مزورة وبيانات وضع تجنيد مزورة ) وهم المدعو ” فراس ، ز” والمدعو ” وليد ، ش”.

وتمت مصادرة بيان وضع باسم “فراس ، ز ” و”عدة الشغل” المؤلفة من خاتم بلاستيكي مع قاعدة خشبية مزور منسوب لدائرة تجنيد الوسيطة وخاتم رسمي بلاستيكي ملصق مع قاعدة شاحن هاتف جوال مزور منسوب لشعبة تجنيد المزة بالإضافة إلى مصادرة دفتري خدمة علم فارغين حديثي الطباعة ودفتر خدمة علم باسم ” عبد الرحمن ، د ” .

وبالتحقيق مع المدعو ” فراس ، ز ” قال ” حضرت إلى مدينة دمشق في عام 2014 مع أسرتي للإقامة بريف دمشق وفي عام 2016 عملت بشركة رعاية طبية بصفة مراسل وفي بداية 2017 التقيت بالمدعو ” احمد ، ع ” بفندق سوريا الكبير في محلة المرجة وعلمت منه أنه حضر إلى دمشق منذ فترة ويعمل في مجال تزوير دفاتر خدمة العلم وموافقات السفر والتأجيلات الدراسية وبحوزته أختام مزورة يستخدمها لإتمام عمليات التزوير وأنه احتال على العديد من أهالي قريته بالحصول لهم على موافقات سفر وغيرها لقاء تقاضيه منهم مبالغ مالية كبيرة وتابع أعماله ضمن مدينة دمشق وخصوصاً محلة المرجة لوجود عدد كبير من أبناء المنطقة الشرقية ممن هم في سن التكليف للخدمة الإلزامية ممن يرغبون بالحصول على موافقات سفر وتأجيلات لمغادرة القطر ويقوم بلقائهم ويحتال عليهم ولا يفصح عن اسمه الحقيقي حيث يستعمل أسماء وهمية كي لا يتعرفوا عليه في حال تم توقيفهم .

إقرأ أيضاً :  سوريا: توحيد التقنين الكهربائي في جميع المحافظات!

وتابع المدعو ” فراس ، ز ” أن “أحمد ، ع ” عرض علي العمل معه في عمليات التزوير و أن أقوم بتأمين أشخاص ممن يرغبون بالحصول على الوثائق لقاء حصولي على مبلغ مالي عن كل شخص أقوم بتأمينه فوافقت على ذلك وكان المدعو ” أحمد ” يملك أختام تزوير منسوبة لشعبة التجنيد الوسيطة والمزة ويخفي تلك الأختام في منزل المدعو ” وليد ” الذي يشترك معه في أعمال التزوير، فقمت بطلب بيان وضع يبين أنني مؤجل دراسياً حتى عام 2019 كوني مطلوب للخدمة الالزامية واستنفذت كافة التأجيلات فوافق وسلمني بيان وضع موشح بختم وتوقيع شعبة التجنيد وتقاضى حينها ” أحمد ” مبلغ 25 ألف ليرة طالبا مني تأمين الزبائن والوثائق لمنزل ” وليد ” .

ولفت ” فراس ، ز ” إلى أنه كان على معرفة بالمدعو ” وليد ” كونه من أبناء قريته وقام بالاشتراك معه بعمليات تزوير في منزله الكائن بمنطقة جديدة عرطوز ومنها تزوير عدة تأجيلات لعدد من الأشخاص منهم المدعو ” عبد الكريم ، ع ” حيث قمت بالتعاون مع ” وليد ” بتدوين معلومات التأجيل على دفتر خدمة العلم بخط يدي وقام “أحمد” بوضع الختم المزور والتوقيع وتأجيل ” عبد الكريم ” دراسياً لعام 2018_ 2019 وقمت بتسليمه لشقيقه “بدر ” كونه من طلب التأجيل مقابل مبلغ 125 ألف ليرة وتقاسمنا المبلغ .

إقرأ أيضاً :  سوريا: البادية المنهَكة... محاولات نهوض من الرماد

وبالتحقيق مع المدعو “وليد ” اعترف بكل ما نسب إليه سابقاً وأنه على معرفة بالمتواري ” أحمد ” وبمجال عمله في تزوير وتعقيب المعاملات بعد أن التقاه منذ عام وأعلمه أنه سيتابع عمله ضمن دمشق عارضا عليه التعاون معه وإحضار أشخاص يرغبون بالحصول على موافقات كونه على علم أن جميع أبناء المنطقة الشرقية لا يوجد بحقهم أي تبليغ للخدمة الإلزامية.

وأضاف أنه بعد فترة قصيرة قام” أحمد ” بزيارتي في منزلي وطلب مني إخفاء الأختام والأوراق كونه قد حصل على دفتر خدمة لأحد الأشخاص وتم توقيف ذلك الشخص ويريد التواري عن الأنظار لبعض الوقت فقمت بإخفائها ضمن حقيبة ملابسي وأصبح يتواصل معي هاتفياً وبعد أسبوع تابع العمل بشكل طبيعي.

كما اعترف المدعو”وليد” أن مصدر الأختام المدعو “مروان” والد “أحمد” الذي يقيم حالياً في مدينة حلب ويتردد بشكل مستمر إلى دمشق ويزوده بدفاتر خدمة علم وأختام حيث بات “أحمد” يتردد بشكل مستمر لمنزلي وبحوزته أوراق وبيانات وضع وكتب موجهة من شعبة التجنيد إلى إدارة الهجرة والجوازات قام بتزويرها وتقاضى على تزوير أوراق المدعو “عبد الكريم ” مبلغ 50 ألف ليرة وتزوير دفاتر خدمة علم لعدد من الأشخاص مقابل حصوله على مبلغ يتراوح بين 25 الف ليرة و 100 ألف بالإضافة لتعامله مع شخص خارج البلد يقيم بالكويت يدعى ” أحمد ، ح ” يزوده بأسماء أشخاص يرغبون بالحصول على موافقات ودفاتر خدمة علم .

إقرأ أيضاً :  مجموعة قاطرجي توقّع عقداً لبناء أكبر معمل آليات في سوريا والمنطقة

وبعد انتهاء التحقيق تم عرض الموقوفين على القضاء لينالوا الجزاء العادل .

ونصت المادة 448 بأنه يعاقب جميع الأشخاص الذين يرتكبون جرم التزوير بالأوراق الرسمية بالأشغال الشاقة المؤقتة، ونصت المادة 151 بأنه يعاقب بالعقوبة نفسها كل من أبرز وهو عالم بالأمر وثيقة مقلدة أو كاذبة أو محرفة أو منظمة على وجه يخالف الحقيقة ومعدة لأن تكون أساسا إما لحساب الضرائب أو الرسوم أو غير ذلك من العوائد المتوجبة للدولة.

صاحبة الجلالة