الجمعة , مارس 5 2021

سرافيس مزة 86 لاتصل لنهاية الخط في البرامكة..

سرافيس مزة 86 لاتصل لنهاية الخط في البرامكة..

وصلت شكاوى عديدة من أهالي منطقة مزة 86 خزان يشتكون فيها معاناتهم من عدم وصول الميكروباصات التي تخدم المنطقة إلى نهاية الخط في منطقة البرامكة وإنما وصولها فقط إلى منطقة الشيخ سعد وتحكم معظم سائقيها بالركاب ولاسيما في وقت الذروة وما بعد الظهيرة وحجة السائقين الدائمة في ذلك “ارتفاع أسعار المحروقات وقطع الغيار وقلتها” وواقع الطرق السيئة في المنطقة بسبب الحفريات الدائمة والمطبات التي تتسبب بأعطال دائمة وكبيرة للميكروباصات التي يعملون عليها.

وعلى الرغم من وجود أكثر من 150 سرفيساً يخدم المنطقة إلا أن هناك أزمة كبيرة تعيشها المنطقة بسبب عدم وصولها إلى نهاية الخط في البرامكة.

المواطن حسن حمدان يقول في شكواه: نعاني من عدم وصول الميكروباصات في منطقتنا إلى نهاية الخط فجميع الميكروباصات متفقة فيما بينها على الوصول فقط إلى نقطة معينة في سوق الشيخ سعد وتقف هناك وتُنزل الركاب لتعاود مرة أخرى العودة إلى منطقة الـ86 وبذلك تختصر مسافة حوالي أكثر من كيلو مترين على نفسها وتأخذ التعرفة المحددة لها كاملة من دون أي تخفيض ونحن مضطرون بعدها للركوب بحافلة نقل أخرى حتى نصل إلى منطقة البرامكة ودفع أجرة أخرى، لذلك نطالب “مرور دمشق” بضرورة وضع شرطي مرور عند وقوف السرافيس في الشيخ السعد يخالف كل من لم يصل لنهاية الخط ويجبرهم على النزول إلى منطقة البرامكة، ففي السابق كانت هناك دورية تقف في كل يوم في نفس المكان ولاتسمح لأي سرفيس بالوقوف. أبو فراس يقول في شكواه أيضاً: في السابق كانت جميع الميكروباصات تصل لنهاية الخط في البرامكة ولكن الآن أصبحت جميعها تختصر الطريق ولا تصل لآخر نقطة في المنطقة حتى تتمكن من الحصول على سفرات أكثر وجميع أهالي المنطقة الآن في عذاب مستمر ويومي حتى يصلوا إلى عملهم.

إقرأ أيضاً :  موجة البرد تعيد حوادث انفجار المدافىء إلى الواجهة

العقيد محمود الصالح رئيس قسم العمليات في دمشق أكد أن هناك مخالفات كثيرة تنظم في كل يوم بحق المخالفين وبحق كل من لا يصل لنهاية الخط وسأقوم على الفور بإرسال دراجة إلى نفس المنطقة تراقب هذا الخط، وأي سرفيس لا يصل سوف تتم متابعته وأنا شخصياً سأذهب إلى المنطقة وسأحصل على تقرير مفصل بالإجراءات التي تم اتخاذها بالنسبة للشكوى فهذه المعاناة معاناة حي بالكامل وبالنسبة لنا المتابعة أهم من الشكوى وأن تكون المعالجة غير آنية.