الإثنين , نوفمبر 28 2022

الشايب.. ضابط الاستخبارات السوري الذي اخترق لواء فجر الأمة في الغوطة الشرقية

الشايب.. ضابط الاستخبارات السوري الذي اخترق لواء فجر الأمة في الغوطة الشرقية

بعد أبو بحر والمنشار وغيرهم من قادة الفصائل الذين انتقلو فجأة من قيادات مُسلحة معارضة للنظام إلى قادة قوات لديه في خرق استخباراتي هائل كانت الاستخبارات السورية قد حققته في مختلف فصائل الجماعات المسلحة.
وبحسب مصادر معارضة, فان أحد أعضاء المكتب الأمني للواء “فجر الأمة” العامل في مدينة حرستا، وواحداً من أكثر الأشخاص نفوذاً في المدينة والمدعو “الشايب” لم يكن سوى احد عيون الاستخبارات السورية، حيث ادى خبر انتقاله إلى صفوف الفرقة الرابعة صدمة في أوساط المعارضة، حيث تم تسليمه قيادة المنطقة بشكل كامل.
و الشايب كان رئيس المكتب الأمني للواء فجر الأمة في مدينة حرستا، ومسؤول القطاع الغربي للمدينة، وواحد من أهم الشخصيات التي فاوضت الروس قبل خروج الفصيل نحو شمال سوريا، وهو أحد مؤسسي لواء فجر الأمة في الغوطة الشرقية.

ووفقاً لمصادر “صوت العاصمة” فإن وجود الشايب حالياً في صفوف الفرقة الرابعة، يأتي بعد تنسيق طويل منذ سنوات، على تسريب معلومات للاستخبارات السورية وتسهيل الهُدن وخروج الفصائل نحو الشمال السوري .

ويعمل الشايب حالياً في صفوف الفرقة الرابعة بحرستا، حيث بلغت المجموعات التي يقودها قرابة 100 عنصر حتى الآن يتبعون جميعهم للفرقة الرابعة، ويتولون مهام الانتشار في المدينة ومحيطها وتسيير دوريات مع الشرطة العسكرية الروسية في المدينة بشكل يومي.

وشهدت بلدات الريف الدمشقي عموماً انتقال العشرات من قادة المجموعات والشرعيين والعسكريين إلى طرف الدولة السورية، بعد خروج فصائلهم المسلحة من المنطقة، و الكثير منهم كانوا بمثابة اختراق هائل للفصائل المسلحة من قبل الاستخبارات السورية طوال السنوات الماضية، وبرز دورهم في تسليم المناطق للجيش السوري قبل أن ينتقلوا بشكل رسمي إلى قياديين في القوات السورية.

بتصرف