الإثنين , سبتمبر 20 2021

30 أسير داعشي في قبضة الجيش

30 أسير داعشي في قبضة الجيش

واصل الجيش العربي السوري دك تنظيم داعش الإرهابي في الجيب المحاصر فيه التنظيم بريف دمشق الشرقي عند الحدود الإدارية مع ريف السويداء، وتمكن من أسر 30 مسلحاً من التنظيم.

ووفق وكالة «سانا»، واصلت وحدات من الجيش والقوات الرديفة عملياتها ضد أوكار وتحصينات تنظيم داعش في تلول الصفا آخر معاقل التنظيم التكفيري في عمق بادية ريف دمشق عند الحدود الإدارية لمحافظة السويداء.

وأفادت الوكالة، بأن وحدات من الجيش عززت نقاطها في محيط تلول الصفا، مضيقة الخناق على جيب التنظيم المحاصر حيث تعاملت بالأسلحة المناسبة مع أي تحرك أو محاولة للإرهابيين لكسر الطوق المفروض عليهم.

وأشارت إلى أن سلاح الجو والمدفعية والدبابات نفذت رمايات مركزة على أوكار ودشم وتحصينات داعش في تلول الصفا ذات التضاريس المعقدة والمليئة بالصخور والجروف والمغاور وكبدتهم خسائر فادحة بالعتاد والأفراد.

بدورهم، أكد نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أن الطيران الحربي كثف استهدافاته على نقاط وتحصينات التنظيم على سفوح تلول الصفا.

إقرأ أيضاً :  وزيرة التنمية الإدارية تكشف عن وضعها الصحي بعد دخولها إلى المشفى

من جهته، قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض: إن الاشتباكات استمرت بوتيرة متفاوتة العنف بين الجيش وداعش على محاور في محيط المنطقة، وسط استهدافات متبادلة على محاور التماس بين الجانبين، ومعلومات أولية عن مزيد من الخسائر البشرية في صفوف التنظيم.

مواقع إلكترونية معارضة، أقرت بتمكن الجيش من أسر 30 مسلحاً من التنظيم قرب منطقة الصفا بعد رصدهم كما قتلت عدداً آخر، على حين تناقل نشطاء على صفحاتهم صورة لخمسة مسلحين من التنظيم مكبلين بقبضة الجيش.

وفي القطاع الشمالي الشرقي من ريف درعا، والقطاع الشمالي الغربي من ريف السويداء المتحاذيين، تحدث «المرصد» عن سماع أصوات إطلاق نار ودوي انفجارات ناجمة عن عمليات استهداف من قبل الجيش للإرهابيين في هذه المنطقة، القريبة من مطار خلخلة العسكري.

قناة «الإخبارية السورية» الفضائية، بدورها بثت مقاطع فيديو أظهرت فيه قيام الجيش باستهداف الدواعش بالرشاشات والمدفعية والأسلحة المناسبة، حيث حقق إصابات مباشرة في صفوفهم، على حين ذكرت «سانا»، أن 5 مدنيين استشهدوا وجرح آخر من قرية طربا في ريف السويداء الشرقي جراء انفجار لغم أرضي مضاد للدروع من مخلفات داعش بسيارة تقلهم قرب منطقة الحصن ببادية السويداء شرق قرية طربا بنحو 7 كم في ريف المحافظة الشرقي.

إقرأ أيضاً :  الولايات المتحدة تعلق على تصاعد الضربات الجوية في شمال غربي سوريا

إلى القنيطرة، فقد أكد «المرصد» أن شخصاً قضى متأثراً بجراح أصيب بها، جراء انفجار عبوة ناسفة في منطقة الحمرية بالقطاع الشمالي من ريف القنيطرة بوقت سابق.

في غضون ذلك وبعدما انتشر على صفحات التواصل الاجتماعي فيديو يظهر جندياً روسياً يرقص مع جندياً سورياً، وسط عدد من أهالي محافظة القنيطرة الفرحين بتحرير منطقتهم، أفردت وكالة «سبوتنيك» الروسية تقريراً أكدت فيه أن محافظة القنيطرة بدأت باستعادة عافيتها سريعاً بعد أن حررها الجيش السوري من التنظيمات الإرهابية التي سيطرت عليها لسنوات طويلة، بالتزامن مع انتشار الجيش السوري في مختلف أنحاء المحافظة وعلى خط فض الاشتباك مع إسرائيل. ولفت التقرير إلى مواصلة أهالي القنيطرة وأريافها العودة إلى قراهم ومنازلهم، في وقت تعمل فيه السلطات المحلية على إعادة النهوض بالبنى التحتية والخدمات من ماء وكهرباء وغيرها.

وأكد التقرير انتشار وحدات من الجيش السوري في النقاط العسكرية التي كانت تتواجد فيها قبل عام 2011 في بلدات بريقة وبئر عجم والقحطانية في ريف القنيطرة الغربي منذ أيام، وذلك بعد تطهيرها وإعلانها خالية من الإرهاب، استكمالاً لتنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه الشهر الماضي، والقاضي بإخراج الإرهابيين غير الراغبين بالتسوية وعودة الأهالي ومؤسسات الدولة إليها.

إقرأ أيضاً :  الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب يعود إلى دمشق

وكالات