الثلاثاء , مارس 31 2020
الطفلة الأكثر حظًا في العالم

الطفلة الأكثر حظًا في العالم.. تعيش كالأميرات وتجوب العالم مجانا

الطفلة الأكثر حظًا في العالم.. تعيش كالأميرات وتجوب العالم مجانا

تعيش الحسناء الصغيرة “ميلي بيل”، البالغة من العمر 4 سنوات فقط، حياة الأميرات كما يجب أن تكون، إذ في هذا العمر الصغير تمتلك علامتها المميزة في عالم الموضة، والتي دخلت حدث أسبوع الموضة بمدينة نيويورك الأمريكية.

الطفلة الأكثر حظًا في العالم

بحسب موقع “ديلي ميل” البريطاني، فإن أصغر سيدة عاملة أو بالأحرى “طفلة عاملة” من كوينزلاند يتابعها 192 ألف على موقع التواصل الاجتماعي “إنستقرام”، وهو الحساب الذي أنشأته أمها “شاي فوكس” كهواية لعرض تصاميم الملابس الراقية الموهوبة على الإنترنت.

الطفلة الأكثر حظًا في العالم

بدأت العروض تتوالى على الطفلة وأمها بعد ظهورهما في إحدى المقابلات التلفزيونية، من عدد قليل من شركات تصميم الأزياء المختلفة، ومن هنا بدأت الشهرة، فكانت أول سفرية لـ”شاي” و”ميلي” إلى جزيرة بالي.

الطفلة الأكثر حظًا في العالم

تقول “شاي”: “نذهب إلى الفنادق والمطاعم ومرافقة الجمهور لنا بمثابة إعلان، مقابل امتياز التمتع بالخدمات كاملة من جانبهم”.

الطفلة الأكثر حظًا في العالم

تتابع الأم بأنها لا تقبل سوى عروض الوظائف التي تضمن بها أن ابنتها ستحظى بالمتعة والفرح والتدليل.

الطفلة الأكثر حظًا في العالم

على ذلك، ذهبت “ميلي بيل” في ثلاث رحلات إلى جزيرة بالي، ومكثت في جناح الرئاسة في فندق شيراتون، وتمتعت بالإقامة في أفخم الفيلات والمطاعم.

الطفلة الأكثر حظًا في العالم

أصبحت الصغيرة بفضل أمها تتلقى العروض من رواد تصميم الأزياء مثل “غوتشي” و”دولتشي أند غابانا”.

الطفلة الأكثر حظًا في العالم

وأكدت “شاي” على أن ذلك من أجل المتعة فقط، إذ سينتهي كل ذلك بطريقة ما بمجرد أن تدخل “ميلي” إلى المدرسة بعد عدة شهور.

الطفلة الأكثر حظًا في العالم

الطفلة الأكثر حظًا في العالم

روتانا