الأربعاء , مارس 3 2021

كتاب يكشف السر الذي قاد هتلر للحرب العالمية الثانية

كتاب يكشف السر الذي قاد هتلر للحرب العالمية الثانية
كشف كتاب جديد بعنوان “انتصار للإرادة” لصاحبه ديفيد لويس، أن أدولف هتلر تحول إلى ديكتاتور بسبب منوم مغناطيسي تم استخدامه، لمحاولة علاجه من آثار هجوم بالغاز في الحرب العالمية الأولى.
وادعى الطبيب الألماني الدكتور إدموند فورستر، أنه عالج هتلر بسبب “العمى الهستيري” في عام 1918، وكان هذا العلاج سببا في إلهام هتلر، بأن لديه مهمة تقود ألمانيا إلى العظمة، وربما تحركت الأحداث ومكنه هذا من الصعود إلى السلطة وانتهى بأهوال الهولوكوست والحرب العالمية الثانية.
ويعتقد أن الدكتور فورستر، قتل نفسه في عام 1933، في العام الذي جاء فيه هتلر إلى السلطة، بعد أن أدرك عواقب ما حدث بسبب علاجه، حسبما أفادت صحيفة “ديلي إكسبرس”.
يشار إلى أن هتلر، زعم أنه تعرض للهجوم بغاز الخردل من قبل القوات البريطانية، في بلجيكا خلال الحرب العالمية الأولى.
وقال هتلر، إن البريطانيين هاجموهم في أكتوبر 1918 جنوب يبرس، مستخدمين “غاز أصفر… غريب”.
وأكد الكاتب، أن هتلر تم نقله إلى المستشفى على ما يبدو أعمى، ولم يعتقد الأطباء أن لديه إصابات ملموسة في العين، ولكنهم قاموا بتشخيص حالته بالعمى الهستيري، وأرسلوه للعلاج مع الدكتور فورستر.
ويشار إلى أن الطبيب الألماني “فوستر” أخبر هتلر: “أن الشخص العادي إذا أصيب بهذا النوع من العمى سيكون أعمى مدى الحياة، ولكن بالنسبة لشخص يتمتع بقوة استثنائية من قوة الإرادة والطاقة الروحية، لا توجد حدود أنت تعرف أن ألمانيا بحاجة الآن إلى أشخاص لديهم طاقة وإيمان بأنفسهم”.
ويدعي الكتاب أن رؤية هتلر، استُعيدت نتيجة “للعلاج”، وأنها قادته نحو الطريق إلى الديكتاتورية.
يذكر أنه تم تعيين هتلر، مستشارًا في 30 يناير 1933، وفي غضون أشهر حول ألمانيا إلى ديكتاتورية الحزب الواحد.

إقرأ أيضاً :  عروس سعودية تضع شرطا غريبا لإتمام الزواج وخطيبها يلغي الزواج