الأحد , أبريل 11 2021

أم سورية تبيع طفلها بـ 150 ألف ليرة!

أم سورية تبيع طفلها بـ 150 ألف ليرة!
لم يكن الفقر هو السبب كما هي الحال مع الكثير من الحوادث المشابهة في العالم، بل كان «ستر الفضيحة» هو السبب الذي دفع ياسمين (حمص) لبيع طفلها بمبلغ 150 ألف ليرة سورية!
فياسيمين كانت تعمل في أحد المنازل بريف حماه، ونشأت علاقة بينها وبين صاحب المنزل الذي اقترح الزواج العرفي، فوافقت. لكن هذا الزواج لم يدم سوى عام ونصف تقريباً، فقد كان مجرد «وسيلة» من قبل صاحب المنزل لا أكثر. فما إن أخبرته بأنها حامل حتى بدأ يتهرب منها، ثم تركها وحيدة لمصيرها.
ولم تجد ياسمين حلاً سوى أن تبحث عمن يتبنى الطفل. لكن سوريا لا تقر نظام التبني. فوجدت طريقها إلى سامر ومريم (حمص) الذين لا ينجبا الأطفال، ويرغبان بشدة بطفل، فاتقفت معهما على أن يأخذا الطفل ليصير طفلهما، ويسجلاه قانونيا باسمهما، مقابل أن يتكفلا بكافة المصاريف المتعلقة بالحمل والإنجاب، ومبلغ 150 ألف ليرة سورية بعد ولادة الطفل.
وفعلاً هذا ما حدث. لكن قيادة شرطة محافظة حمص اشتبهت بوجود عملية تزوير في هوية إحدى النساء في أحد مستشفيات التوليد بحمص، فقامت بتفحص الوقائع، وتبينت أن ياسمين دخلت المشفى بهدف الولادة، لكن بهوية «مريم»!
وتبين للشرطة أن ياسمين مطلوبة أصلاً للقضاء بثلاث مذكرات تتهمها بممارسة وتسهيل الدعارة.
وأقرت ياسمين ببيعها طفلها مقابل الشروط المذكورة، وأحيل ضبطها إلى القضاء المختص.
هاشتاغ سيريا

إقرأ أيضاً :  رئيس الائتلاف المعارض يشارك في الدبكة في عفرين ويثير سخرية واسعة