الجمعة , يوليو 30 2021

نقيب أطباء الأسنان: طبيب الأسنان السوري طبيب فقير

نقيب أطباء الأسنان: طبيب الأسنان السوري طبيب فقير
بينت نقيب أطباء أسنان سورية فادية ديب ديب إلى أنه وخلال سنوات الحرب على سورية عاش أطباء الأسنان حصاراً شديداً على المنتجات الطبية السنية بدءاً من المعدات وصولاً إلى الحشوات السنية، لذلك تم التوجه شرقاً وكان هناك مجموعة من المواد التي أمنت جزءاً من الاحتياجات، مؤكدة أن طبيب الأسنان السوري رغم ذلك لم يبتعد كثيراً عن التقنيات الحديثة، والطبيب السوري كان على تواصل دائم مع زملائه في الخارج للاطلاع على آخر التقنيات.
وحملت ديب المسؤولية للحالة المادية لطبيب الأسنان السوري بابتعاده عن التجهيزات الطبية الحديثة، وقالت: طبيب الأسنان السوري طبيب فقير، علماً أن المعالجات الطبية السنية هي الأغلى، لكن إذا تم احتساب سلة التكاليف التي يقدمها الطبيب يبقى له مربح ضئيل مادياً يكفيه للعيش كمواطن في ظل ارتفاع الأسعار، إضافة إلى ما يترتب عليه من تكاليف وضرائب وكهرباء وأجور مخبرية.
وعن انعكاس إدخال تقنيات حديثة على أسعار المعالجة وتحميل المرضى عبئاً إضافياً، رأت ديب أنه لا يستطيع أي طبيب اليوم إدخال أي تقنية جديدة بشكل منفرد، موضحة أن النقابة تتجه إلى جمع العيادات لتكون على شكل مراكز طبية سنية، وأن هدف النقابة إلغاء العيادات الفردية بالإطار العام والاتجاه للعمل كفريق لاجتماع مجموعة من الأطباء يستطيعون تقديم خدمات علاجية صحيحة عبر وجود اختصاصات فردية متنوعة وبأسعار مقبولة، حيث يتم إحضار أجهزة متطورة من دون أن يتحمل الطبيب العبء بشكل منفرد، مؤكدة بأن ذلك لن ينعكس على أجور المعالجة بشكل كبير.
الوطن

إقرأ أيضاً :  إدارة بايدن: مشروع القرار الذي تبناه مجلس الأمن حول سوريا نتيجة أفضل بكثير مما توقعناه