الأربعاء , مارس 3 2021

إصابات بالتسمم في طرطوس نتيجة تناول الفطر وأنباء عن وفاة سيدة

إصابات بالتسمم في طرطوس نتيجة تناول الفطر وأنباء عن وفاة سيدة

قال الدكتور” اسكندر عمار” مدير عام مستشفى “الباسل” لـ”سناك سوري” إن «المستشفى استقبل خمس حالات تسمم بالفطر، نتيجة عدم تمييز المواطنين بين الفطور السامة وغير السامة ما أدى إلى إصابتهم بحالات خطيرة دخلوا على إثرها إلى العناية المشددة».

“عمار” أكد أن تناول الفطور السامة يؤدي إلى الإصابة بقصور كلوي حاد مع قصور كبدي يؤدي إلى الوفاة متوجهاً بالنصيحة للمواطنين بعدم تناول الفطور مجهولة النوع حفاظاً على سلامتهم.

قرية “العوينية” التابعة لمنطقة “بملكة” في “طرطوس” شهدت يوم أمس الجمعة حالة وفاة لسيدة، يرجح أنها ناجمة عن تناولها الفطر السام، كما قالت مصادر محلية من القرية لـ”سناك سوري”.

وفي “اللاذقية” تعرضت “سلمى” للتسمم مع 5 من أقربائها جراء تناول الفطر السام كما تقول وتضيف: «اشترينا الفطر بسعر 3000 ليرة للكيلو الواحد من أحد المحال التجارية في المدينة، وحين تناولناه بدأت أعراض الاستفراغ بعد ساعة تماماً مترافقة مع إسهال شديد وغشاوة على العين وتنميل في الأطراف، قبل أن يسعفونا للمستشفى ويتبين أنها حالة تسمم جراء تناول الفطر السام ونقوم بغسل للمعدة وأخذ المضادات الحيوية».

إقرأ أيضاً :  واشنطن تفسر عدم فرضها عقوبات على ولي العهد السعودي

ويلجأ المواطنون عادة في الريف السوري للحصول على بعض أنواع الأعشاب التي تنمو في البرية بعد موسم الأمطار ويستخدمونها كغذاء يمكنهم من توفير بعض المال اللازم لشراء طعامهم اليومي، ويعتبر الفطر أحد الأنواع الغذائية اللذيذة التي يسعى الناس للحصول عليها من البرية، سواء بقصد تناولها أو بيعها في الأسواق، وللأسف فإن غالبية الناس لا يستطيعون التمييز بين أنواع الفطر السامة والصالحة للأكل لكون الأمر يحتاج إلى خبرة علمية كبيرة.

ويبقى السؤال الأكثر أهمية، ما هو دور مديرية الزراعة ووحداتها الإرشادية المنتشرة في مختلف المناطق الريفية في مسؤولية التوعية بالأنواع المفيدة والضارة حفاظاً على صحة المواطنين وسلامة غذائهم.