الأحد , أكتوبر 25 2020

فرنسا تطلب من مصورين سوريين تغطية احتجاجاتها!

فرنسا تطلب من مصورين سوريين تغطية احتجاجاتها!

اختارت السلطات الفرنسية مصورين سوريين كانوا يعملون في تغطية الأحداث ببلادهم من أجل تغطية الاحتجاجات “السترات الصفراء” التي تشهدها المدن الفرنسية وعلى رأسها العاصمة “باريس”.

وذكر المصور السوري “زكريا عبد الكافي” الحاصل على مجموعة من الجوائز ولجأ إلى فرنسا عام 2016 بهدف المعالجة بعد أن فقد إحدى عينيه في قصف للنظام السوري على حي صلاح الدين بحلب أن الحكومة الفرنسية طلبت منهم تغطية الأحداث بسبب الخبرة التي اكتسبوها في سوريا.

ويقول “عبد الكافي” : إنه يؤيد المتظاهرين في فرنسا المطالبين بحقوقهم لكن يرفض عمليات التكسير والتخريب التي تحدث، مشيراً إلى أن “المتظاهرين في الأيام السلمية من الثورة السورية لم يقوموا بما حدث في باريس اليوم”.

ويضيف المصور السوري أنه كان من المتوقع أن تشهد البلاد احتجاجات من هذا النوع، باستثناء موجة العنف، إذ إن الرئيس الفرنسي ليست له شعبية كبيرة، كما أنه معروف باسم “رئيس الأغنياء”، حيث قرر بوقت سابق فرض ضرائب على الطبقتين الوسطى والفقيرة فيما رفع بعضها عن الأغنياء.

تجدر الإشارة إلى أن وزير الداخلية الفرنسي أعلن أمس أنهم أوقفوا 1385 متظاهراً في جميع أرجاء البلاد منهم 974 قيد الاحتجاز الاحتياطي بسبب أعمال العنف التي تشهدها البلاد بالتزامن مع المظاهرات المطالبة برفع بعض الضرائب عن المواطنين.