الجمعة , أغسطس 14 2020

الوداع الأمريكي .. الصمت الدمشقي

الوداع الأمريكي .. الصمت الدمشقي

كامل صقر

دعونا لانَغرق في البحث عن دوافع واشنطن للانسحاب من سورية.. الأهم بالنسبة للسوريين أنهم سيتخلصون من أخطر وأكبر وأصعب عدو لهم على أرضهم، وكل ما تبقى من أعداء يصبح تفصيل بما فيه التركي نفسه.
الآن وأكثر من أي وقت مضى، يجب على الفصائل الكردية تسليم مواقعها للقوات السورية لاسيما في المناطق الحدودية الشمالية. لأن عدم استلام القوات السورية هذه المواقع سيعطي الأتراك مبرراً للقول أن هذه المواقع لم تعد منضبطة بعد أن غادر الأمريكي الشرق السوري، وسيقول الأتراك أيضاً أنه يجب إعادة ضبطها عبر عملية عسكرية تركية واسعة تعتمد على ميليشيات درع الفرات ومليشيات أخرى جهادية موجودة في إدلب.
حتى الآن لم تعلّق دمشق على قرار واشنطن هذا، ربما لجهة عدم الرغبة في إعطاء الخصوم أي موقف سوري من الانسحاب المبهم والغامض إلى هذه اللحظة. ليست دمشق مضطرة للترحيب بالانسحاب ولا للشماتة به.. الأهم أن دمشق تراقب بدقة ما يجري وتجهز خطواتها للتعامل مع التطور اللافت.