الأحد , أبريل 11 2021

خبير عسكري مصري يكشف أهداف زيارة رئيس الأمن الوطني السوري لمصر

خبير عسكري مصري يكشف أهداف زيارة رئيس الأمن الوطني السوري لمصر

علق خبير الشؤون العسكرية ورئيس تحرير جريدة “الأهرام” المصرية جميل عفيفي، على زيارة رئيس مكتب الأمن الوطني السوري علي مملوك إلى مصر ولقائه برئيس المخابرات المصرية عباس كامل.

وقال عفيفي في تصريح لـRT، إنه في البداية يجب أن نعلم أن العلاقات بين مصر وسوريا هي علاقات تاريخية، ولا يمكن أن ينفصلا عن بعضهما البعض، لأن تهديد الأمن القومي السوري يعتبر تهديدا مباشرا للأمن القومي المصري، وأي محاولات خارجية لإضعاف الدولة السورية، وإضعاف الجيش السوري تعتبر تهديدا مباشرا للأمن القومي المصري.

وتابع: “لو نظرنا لزيارة رئيس مكتب الأمن الوطني السوري إلى مصر ولقائه بالوزير عباس كامل رئيس جهاز المخابرات المصرية، فهو أمر طبيعي في ظل موجات الإرهاب العابرة للحدود التي ضربت المنطقة خلال السنوات الماضية، ولو نظرنا بشكل أعمق سنجد أنه في سوريا أعداد كبيرة من التنظيمات الإرهابية تم زرعها داخل سوريا لمحاربة الجيش السوري، وذلك في إطار مخطط غربي لتدمير الجيوش الوطنية في المنطقة”.

إقرأ أيضاً :  وفاة لاجئ سوري بسكتة قلبية بعد قرار سحب اقامته في الدنمارك

وأكد أن الدول الغربية تدخلت بشكل مباشر في سوريا من خلال إرسال قوات أجنبية إلى هناك تحت مظلة محاربة الإرهاب، وهذه الدول بالأساس هي من زرعت الإرهاب في الأراضي السورية، ولكن الداعم الرئيسي للدولة السورية في ذلك الوقت وهي روسيا استطاعت أن تقضي على نسبة كبيرة من التنظيمات الإرهابية في سوريا، ولا يمكن أن ننسى تصريحات رجب طيب أردوغان منذ فترة عندما قال: “سيتم نقل أعضاء تنظيم داعش والتنظيمات الأخرى من سوريا إلى سيناء”.

وأضاف أن تلك التصريحات تؤكد ضلوع تركيا في زرع تلك التنظيمات في سوريا ودعمها في عدد من الدول، لذا فإن التنسيق الأمني بين مصر وسوريا يجب أن يكون على أعلى مستوى لمنع تسلل تلك الجماعات الإرهابية إلى مصر عبر تركيا، في الوقت الذي أوكلت فيه أمريكا لتركيا القضاء على داعش في سوريا وتحريك قوات تركيا إلى ريف حلب.

وأشار عفيفي إلى أن مصر تدعم الجيش العربي السوري لأنه جيش وطني يسعى للحفاظ على أمن واستقرار سوريا والمحافظة على وحدتها وأمنها القومي، كما أنه دخل في حرب شرسة على مدار 7 سنوات وحقق فيها نجاحات كبيرة في ظل حصار دولي ودعم للتنظيمات الإرهابية.

إقرأ أيضاً :  حقيبة مليئة بالذهب... لاجئ سوري يجد كنزاً كبيراً

وفي الختام أكد عفيفي أن عودة الدولة السورية مرة أخرى لجامعة الدول العربية هو أمر هام جدا في الوقت الحالي، حتى يكون هناك تنسيق عربي موحد ضد محاولات تقسيم المنطقة والقضاء على التنظيمات الإرهابية، لأن ذلك لن يتم في ظل الانشقاق العربي.

وكانت صحيفة “الوطن” السورية، قد أكدت أن زيارة رئيس مكتب الأمن الوطني السوري إلى مصر علي مملوك جاءت لمواجهة التحديات القادمة على مختلف المستويات، وأنه سيعقبها زيارة من الجانب المصري إلى دمشق.

المصدر: RT