الخميس , فبراير 27 2020

صحيفة تكشف “صدمة كبيرة” حدثت مؤخرا في الشرق الأوسط

صحيفة تكشف “صدمة كبيرة” حدثت مؤخرا في الشرق الأوسط

قالت صحيفة عبرية إن هناك تغييرات كثيرة تجري على الأرض في سوريا على خلفية الانسحاب الأمريكي منها.

وذكرت صحيفة “معاريف” العبرية، مساء اليوم، الأحد، أن الانسحاب الأمريكي من سوريا تسبب في شروع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بعملية عسكرية شرق نهر الفرات، في وقت يعتقد فيه أن الأكراد في حالة صدمة، وبأنهم مستعدون لتلك العملية، بالتوازي مع استعداد إيران للتعملق أكثر في الأراضي السورية.

خدعة ترامب

وأفادت الصحيفة العبرية بأن الانسحاب الأمريكي من سوريا تسبب في صدمة كبيرة في منطقة الشرق الأوسط والعالم بأسره، فثمة تخوف كبير يجتاح الأكراد، وبأنه بات لديهم قناعة بأن الرئيس ترامب خدعهم وتخلى عنهم، خاصة وأن أردوغان يتربص بهم ـ على حد وصف الصحيفة ـ يتوازى ذلك مع محاولة سيطرة إيران على منابع النفط في منطقة دير الزور السورية، الموازية للحدود العراقية.

وزعمت الصحيفة العبرية أن الجيش التركي نقل ما يزيد عن 35 دبابة وآلية عسكرية خلال الساعات القليلة الماضية، لمدينة غرابلس السورية، لمواجهة الأكراد.
ونقلت الصحيفة العبرية على لسان موطي كهانا، رئيس الأعمال الإسرائيلي الأمريكي الذي يعمل في سوريا، أو لديه صلات بالعمل في سوريا، خاصة الأكراد منهم، أن الأكراد عليهم التنظيم والاستعداد لمواجهة الجيش التركي، وبأن رجل الأعمال الإسرائيلي اقترح على الأكراد الانضمام للرئيس بشار الأسد وإيران، وبأنهم بالفعل يتحدثون معه ولكنهم لم يحاربوا بجانبه.
تعبيد الأرض
وادعى رجل الأعمال الإسرائيلي أن الرئيس الأسد والإيرانيين نقلوا قوات عسكرية لجنوب شرق سوريا، بمنطقة دير الزور، بالقرب من الأكراد، في المناطق التي يوجد بها منابع نفط أو منشآت نفطية.
وأفادت الصحيفة العبرية بأن إيران معنية بتعبيد الأرض من طهران إلى بيروت عبر العراق وسوريا وهضبة الجولان .

وأضاف رجل الأعمال الإسرائيلي، موطي كهانا، أنه على إسرائيل أن تفعل شيئا في سوريا، لمصلحتها الأمنية والعسكرية والسياسية، مشدد على ضرورة تواصل الحكومة الإسرائيلية مع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وطلب منه عدم ترك منطقة الشرق الأوسط، نتيجة للتداعيات الخطيرة على إسرائيل ولعدم ترك الباب مفتوحا أمام إيران للتعملق في سوريا وإيران، ونقل الأسلحة من طهران مباشرة إلى بيروت.
أقلية كردية
وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن الأكراد السوريين، أو الأقلية الكردية في سوريا، تمثل 15% من نسبة السكان، وموجودة على مساحة 30 % من المساحة الكلية لسوريا.
وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أعلن انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، في التاسع عشر من الشهر الجاري، وهو ما تخوفت منه إسرائيل، خشية زيادة النفوذ الإيراني في سوريا، وتزايد عمليات نقل الأسلحة الإيرانية من طهران إلى بيروت، عبر العراق وسوريا.