الأحد , ديسمبر 4 2022

مايك فغالي بتوقعات جديدة لسوريا لعام 2019.. إحداها لا تصدق!!

مايك فغالي بتوقعات جديدة لسوريا لعام 2019.. إحداها لا تصدق!!

خاص- وكالة أوقات الشام الاخبارية
أطل المتنبئ الفلكي مايك فغالي على قناة سما الفضائية ليطلق مجموعة من التوقعات الجديدة عن سوريا للعام 2019,
قال فيها :
حول العمليات العسكرية:
” في ادلب خلال ثلاث أو أربعة أشهر الأمور سوف تكون ” محلولة ” لصالح الجيش العربي السوري, الجيش السوري يحرر ادلب.
” مد و جزر امني و الجيش السوري على اهبة الاستعداد و الجيش السوري حارج حدوده للدفاع عن بلد عربي آخر “.
وفي الجانب الاقتصادي:
2019 ستكون من اهم السنوات للاقتصاد السوري.
و ستشهد استقطاب سوري للاستثمارات العربية و العالمية بما فيها الدول لخليجية التي ستأتي مهرولة الى سورية.
و قال فغالي : سورية مركز للاستثمار العالمي و اهم قطب جاذب و واعد على صعيد الاعمار و الانتاج استقرار سعر الليرة السورية مقابل العملة الاجنبية ”
و فيما يخص سعر الصرف لليرة السورية أعلن فغالي : ” الدولار يستقر لاقل من 300 ليرة والعملة السورية سوف تنتعش و تعود للتداول عالمياً . ”
وعلى الصعيد السياسي قال مايك فغالي :
” حل جميل جدا و جذري لموضوع الخارجين من البلد على صعيد التجنيد وعودة 90% من النازحين بدءا من النصف الثاني ت عام 2019 و قريبا سوف يكون هناك تسريح . ”
وأضاف : ” حج سياسي لبناني الى سورية.
في الجانب السياحي :
” السياحة في سورية تضاهي احدى الدول القريبة من سورية و سوف تستفيد سورية من جميع الدول المجارة لها سياحياً, أغلب السياح سوف يكون لهم استثمارات في سورية ”
و قال ” سورية سوف تكون المعبر الاساسي لدول الجوار لعبور الترانزيت ”
وقد أثارت أحدى توقعاته موجة كبيرة من التفاعل على مواقع التواصل الاجتماعي حيث قال بأنه من الآن حتى 2023 سورية عضو دائم في مجلس الأمن !!
مما أثار سخرية كبيرة من بعض الناشطين فدول كألمانيا و اليابان و غيرها لم تتمكن من الحصول على عضوية دائمة في مجلس الأمن حتى تتمكن سوريا من ذلك.
هذا ورأى عدد من الناشطين السوريين أن توقعات فغالي للعام الماضي 2018 لم يتحقق منها شيء حتى تتمتع توقعاته لعام 2019 بالمصداقية و نورد بعض تلك التوقعات للعام المنصرم:

إدلب: نار آتون ومن لا يسلم نفسه لن يبقى على قيد الحياة ( لم يتحقق )

عفو عام شامل قريبا جدا في سوريا ( لم يتحقق )

حلب تكون بوابة الشرق و هي ستكون القوة العظمى بوجه الجميع و خاصة بوجه تركيا ومنعها من التمدد إلى الداخل السوري ( لم يتحقق )

الدولة العثمانية إلى زوال ( هل زالت ؟ )

الاحتلال التركي في سوريا يضرب مثله مثل أي إرهاب و سوف تشتعل الحدود ( لم يتحقق )

توسيع كبير للموانئ ليقدر على استيعاب البواخر الكبرى ( خبر موجود على الانترنت )

الوضع الاقتصادي جيد جدا في النصف الثاني من عام 2018 ( هل يشعر المواطنون بذلك ؟ )

زيادة على الرواتب تفوق 50% ( لم يتحقق )

بالنسبة للسياحة: الفنادق ممتلئة في القسم الثاني من عام 2018

التجارة العربية تعود والعملة تعود الى التوازن ( الليرة تراجعت / لم يتحقق )

انهيار حاد بالدولار عالمياً ( لم يتحقق )

الليرة السورية تعود إلى عز مجدها ( هل عادت )