الخميس , ديسمبر 8 2022

هل حُلّ لغز ذهب نابليون المفقود؟.. 200 عام من البحث في المكان الخطأ

هل حُلّ لغز ذهب نابليون المفقود؟.. 200 عام من البحث في المكان الخطأ
يدعي المؤرخ الروسي “فياتشلاف ريجكوف”، أنه حل اللغز الذي يعود تاريخه إلى 200 عام، حيث أخفى جنود نابليون 80 طنا من الذهب عند انسحابهم من موسكو في عام 1812.
وقال “ريجكوف” إن الإمبراطور الفرنسي أمر بإرسال حمولة مخادعة إلى موقع دفن خيالي على بعد 40 ميلا من الموقع الفعلي.
وأوضح أن دفن الذهب في بحيرة نابليون الشهيرة كان عملية احتيال، بينما تم أخذ المسروقات الحقيقية إلى مكان آخر يبعد 40 ميلا عن مسقط رأسه، وهو بحيرة بولشايا روتافيتش، ورافق “نابليون” القافلة الحقيقية، بينما أرسل قوافل مخادعة لإلهاء قوات ألكسندر الأول.
هل حُلّ لغز ذهب نابليون المفقود؟.. 200 عام من البحث في المكان الخطأ
وتابع أن هناك شائعات لا أساس لها من الصحة تم نشرها عمدا من قبل رجال “نابليون” لإخفاء الموقع الحقيقي للكنز القريب من الحدود البيلاروسية، لافتا إلى أن “نابليون” أذاب بعض الكنوز إلى سبائك قبل وضعها على 400 عربة ونقلها برفقة 500 فارس و250 عضوا من الحرس القديم لنابليون.
هل حُلّ لغز ذهب نابليون المفقود؟.. 200 عام من البحث في المكان الخطأ
ولفت إلى أنه تم بناء منصة في وسط البحيرة، وتم دفن الكنز في قاع الماء بطريقة متقنة.
يذكر أن المؤرخين وعلماء الآثار بحثوا في منطقة بحيرة نابليون “سيميليفو” منذ 200 عام، ولم يكتشفوا سوى مجموعات ضخمة من الأسلحة والذخيرة حول البحيرة، وبذل الروس جهودا مكثفة لاستعادة الكنز في الستينيات والسبعينيات ولكن دون جدوى.