الأحد , أغسطس 14 2022

أسطورة «ألاريك الأول».. ملك دُفن مع ثروات روما المسروقة وقتل جميع بناة قبره

أسطورة «ألاريك الأول».. ملك دُفن مع ثروات روما المسروقة وقتل جميع بناة قبره
في عام 410 ميلادية، بدأت أسطورة واحد من الملوك الذين سجلوا أسماءهم في سجلات التاريخ، وحتى بعد موته حافظ على سيرته ضمن الأساطير القديمة والألغاز التي لم تصل البشرية إلى حلها حتى يومنا هذا، إنه “ألاريك الأول”، الملك القوطي الغربي الذي لُقب بعد مئات السنين بـ”هتلر الأول” كونه برع في السرقة والقتل وجمع الثروات.
أسطورة «ألاريك الأول».. ملك دُفن مع ثروات روما المسروقة وقتل جميع بناة قبره
من هو “ألاريك الأول”؟
ولد “ألاريك الأول” عام 370 ميلادية، وكان من القوطيين الغربيين، وهم شعب ظهر بشكل منفصلأسطورة «ألاريك الأول».. ملك دُفن مع ثروات روما المسروقة وقتل جميع بناة قبره للمرة الأولى في التاريخ عام 268 م، عندما غزوا أجزاء من الإمبراطورية الرومانية واقتحموا منطقة البلقان، وكانوا من قبل يعيشون تحت حكم الإمبراطورية الرومانية.
أسطورة «ألاريك الأول».. ملك دُفن مع ثروات روما المسروقة وقتل جميع بناة قبره
كان “ألاريك” زعيماً قوطياً همجياً قضى بعض السنين في خدمة الجيش الروماني، لكنه لم يكن معجبا كبيرا بالإمبراطورية التي استعانت بالهمجيين في حروبها، الذين انقلبوا عليها، ليبدأ تاريخ الصراع بين روما والقوط الغربيين الذين استقروا في داكيا الرومانية، حتى تم تعيين “ثيودوسيوس الأول” إمبراطورا للدولة الرومانية.
عقد “ثيودوسيوس” صلحا مع القوط الغربيين ممثلين في قائدهم “فريتيجيرن” عام 379 م، وبقي الطرفان متصالحين حتى موت “ثيودوسيوس” عام 395 م، وهو نفس العام الذي رفع القوط الغربيون “ألاريك الأول” كملك لهم.
أسطورة «ألاريك الأول».. ملك دُفن مع ثروات روما المسروقة وقتل جميع بناة قبره
بداية سطوع نجم “ألاريك الأول”
أعلن “ألاريك الأول” الحرب على الرومان عام 408م، بعدما قتل ملك الرومان الغربي “هونوريوس” جنراله وقاد مجزرة قتل فيها عائلات 30 ألفا من جنود القوط الغربيين، فرد القوط وتوغلوا في إيطاليا بقيادة “ألاريك” حتى وصلوا روما وحاصروها.
أسطورة «ألاريك الأول».. ملك دُفن مع ثروات روما المسروقة وقتل جميع بناة قبره
وقرر “ألاريك” اقتحام مدينة روما في 24 أغسطس عام 410 م، بالرغم من كون روما ليست عاصمة للإمبراطورية الرومانية، إلا أن مجرد سقوطها أدى لصدمة عنيفة أدت لاهتزاز عرش الدولة العريقة.
أسطورة «ألاريك الأول».. ملك دُفن مع ثروات روما المسروقة وقتل جميع بناة قبره
تم تحرير عشرات الآلاف من العبيد القوط، ونهبت قواته المدينة لمدة ثلاثة أيام، نهبت خلالها منازل الأثرياء، ودمرت المعابد، وأحرقت المباني، وبعد هذا النصر الهائل نظر ملك القوط الغربي إلى شمال إفريقيا، وكان لديه سبب وجيه لذلك، حيث كانت شمال إفريقيا مصدراً رئيسياً للحبوب للإمبراطورية الرومانية.
ولكن لم يحالفه الحظ لاستكمال مخططه، فبمجرد وصوله مرض، وتوفي “ألاريك” فجأة، فخلفه زوج أخته الذي وافق على طلب “هنورويوس” بمغادرة إيطاليا مقابل أن يعطي القوط أراضي أيبيريا وأكويتين.
أسطورة “ألاريك الأول” وقبره السري حتى الآن
كما اشتهر ونقش اسمه في سجلات التاريخ بسبب نهبه مدينة روما العريقة، كان موته أيضا أسطورة وحكاية ولغزاً تاريخياً، فبعد إعلان خبر وفاته، تقول الأسطورة إنه تم جلب مجموعة كبيرة من العبيد والسجناء لبناء مقبرة “ألاريك”، الذي تم دفنه في ملتقى نهري بوسينتو وكراتي.
أسطورة «ألاريك الأول».. ملك دُفن مع ثروات روما المسروقة وقتل جميع بناة قبره
ولتحقيق ذلك، غيّر العبيد مسار نهر “بوسينتو” مؤقتًا، بحيث يمكن بناء المقبرة الضخمة التي وضع بها حصانه، وأطنان من الفضة والذهب الثمينة، ومجموعة من الشمعدانات التي لا تقدر بثمن، وبعد دفن “ألاريك” في مقبرته، أعيد توجيه النهر مرة أخرى إلى مساره الأصلي لإخفاء المكان إلى الأبد.
ووفقا للأسطورة، فقد قُتل جميع العبيد والسجناء من بناة المقبرة، لمنعهم من الكشف عن مكانها.
وكمكان قبره، الذي لم يكتشف بعد، لم يعرف تحديداً سبب موت “ألاريك” الأول حتى اليوم، فالبعض يقول إنه قد تم لدغه من بعوضة صغيرة تحمل الطفيل الذي يسبب الملاريا، أو أنه قد تعرض لأزمة قلبية أو سكتة دماغية أو تمدد غير محتمل في الأوعية الدموية.
أسطورة «ألاريك الأول».. ملك دُفن مع ثروات روما المسروقة وقتل جميع بناة قبره
روتانا