الثلاثاء , سبتمبر 29 2020

الصيد الثمين الامريكي في سوريا؟!

الصيد الثمين الامريكي في سوريا؟!
الخبر واعرابه
الخبر: زعمت بعض المصادر الاميركية في معرض تبريرها لنقل القوات والمعدات الاميركية من العراق الى دير الزور السورية، ان هذه الخطوة تأتي بهدف القبض على صيد ثمين .
التحلیل:
-في حين لم تبق سوى منطقة لا تتعدى مساحتها 10 كيلومترات تحت سيطرة تنظيم “داعش” الارهابي، ومن جهة أخرى تواصل قوات “قسد” تضييق الخناق تدريجيا على الدواعش ، فان امريكا وبناء على تخمينات تفيد بوجود زعيم تنظيم “داعش” ابو بكر البغدادي في هذه المنطقة، بادرت خلال الايام الاخيرة الى ارسال حوالى 250 حمولة من المعدات مرفقة بمائة عنصر من عناصر النخبة الى هذه المنطقة، بهدف اطلاق مشروع اعلامي مماثل لما قامت به اثناء اعتقالها لـ”ابن لادن” في “ابوت اباد” الباكستانية، وبالتالي تصادر بهذه الخطوة وبشكل رسمي نهاية “داعش” لنفسها وتسجلها باعتبارها احدى اهم انجازاتها في منطقة الشرق الاوسط.
-الايام القادمة ستكشف ان كان زعيم تنظيم “داعش” الارهابي ابو بكر البغدادي موجودا في هذه المنطقة ام لا ، ولكن هناك تساؤلات عدة فيما يخص بقاء “داعش” من عدمه بعد القيام بهذه الخطوة واستعادة هذه المنطقة، وذلك لان الاستراتيجية الامريكية مبنية على عدم تدمير عدوها بشكل كامل، بل استنزافه والاحتفاظ به لاستغلاله عند الحاجة .
-في الواقع، لقد تم الاعلان عن انتهاء صلاحية “داعش” في سوريا منذ عدة اشهر ، وقد تم اغلاق ملف الخلافة المزعومة التي نشأت تحت عنوان ” دولة العراق والشام” وعقيدتها منذ فترة من قبل الحكومة السورية وحلفائها، والتاكيد على تواجد هذه الزمرة ما هو الا ذريعة لاستمرار التواجد الامريكي في سوريا . ولكن في مثل هذه الظروف وبعد اعلان الرئيس الامريكي سحب قوات بلاده من سوريا فان الهدف الوحيد من الحديث عن وجود صيد ثمين هو تبرير استمرار التواجد غير القانوني للقوات الامريكية في سوريا، وتسجيل نصر مزيف باسم ترامب في الملف السوري، خلافا للواقع الذي يثبت هذا النصر لسوريا وايران وروسيا .
العالم