الأحد , أغسطس 9 2020

5000 طن من مادة الغاز المنزلي وصلت عبر البحر.. أين تختفي “قناني الغاز” في الزاهرة؟.

5000 طن من مادة الغاز المنزلي وصلت عبر البحر.. أين تختفي “قناني الغاز” في الزاهرة؟.
وصلت باخرتين محملتين بكمية 5000 طن من مادة الغاز المنزلي، وذلك بحمولة 2500 طن لكل باخرة، ليل السبت الماضي، بحسب ما أكده مصدر مسؤول في وزارة النفط.
ولفت المصدر في حديثه إلى جريدة الوطن السورية إلى أنه كان من المفترض وصول أربع نواقل إلا أن ناقلتين تعذر وصولهما لأسباب فنية موضحاً أن عملية تواتر وصول البواخر خلال الفترة الأخيرة أدى إلى انفراج واضح وملموس في الطلب الحقيقي على المادة، وأشار المصدر إلى أن وحدات التعبئة في القطر تعمل بطاقة قصوى لتلبية الاحتياجات الحقيقية للمستهلكين وأن عملية توزيع المادة على المستهلكين مستمرة سواء من اللجان التي تشكلها المحافظات أم من السورية للتجارة، وأوضح المصدر أن دفء الجو خلال الأسبوع الماضي وهذا الأسبوع ساعد في إزالة الاختناقات التي حصلت نتيجة الطلب المتزايد على المادة من المستهلكين نتيجة استخدامها في التدفئة.
على الطرف الآخر أكد مواطنون قاطنون في منطقة “الزاهرة” بدمشق عدم قدرتهم الحصول على مادة الغاز المنزلي بسبب قلة المعروض من المادة، وبين المستهلكون في شكواهم أن سيارة لتوزيع الغاز المنزلي محملة بـ160 أسطوانة وصلت صباح الثلاثاء لم يستطع المسجلون عليها لدى المختار من الحصول على أسطواناتهم التي دفعوا ثمنها مسبقاً في الليل بموجب وصولات تحفظ لهم دورهم ووفقاً للمشتكين، فإن 17 شخصاً فقط حصلوا على أسطوانات على حين لم يستطع البقية أن يحصلوا على شيء متسائلين أين ذهب باقي الأسطوانات.
سوريا سكوب