الجمعة , فبراير 21 2020

لماذا أرسلت واشنطن تعزيزاتها للأكراد ؟

لماذا أرسلت واشنطن تعزيزاتها للأكراد ؟

تستمر معضلة الوجود الأمريكي في سورية، أعلن الرئيس ترامب الانسحاب، عارضه مجلس الشيوخ، ثم تناقلت وسائل الإعلام بأن واشنطن أرسلت تعزيزات عسكرية إلى الأراضي السورية الخاضعة لـ”قوات سوريا الديمقراطية” شمالي سوريا، وأوضحت تلك الوسائل أن أمريكا أرسلت قرابة 150 شاحنة محملة بالعربات المصفحة والمعدات الفنية ومولدات الكهرباء دخلت الأراضي السورية من خلال معبر سيمالكا الواقع على الحدود العراقية السورية، على جانب إقليم كردستان العراق.

في تحليل خلفيات هذا الخبر يقول مراقبون بأن ما دعى واشنطن إلى تلك الخطوة كان آخر تصريح للرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي قال بأن صبر بلاده بدأ ينفذ حيال المنطقة الآمنة و وجوب إخلاء المقاتلين الأكراد منها، فما كان من الأمريكي إلا أن أرسل مزيداً من التعزيزات على الرغم من إصرار ترامب على فكرة الانسحاب.

فيما اعتقد آخرون بأن التعزيزات الأمريكية العسكرية الأخيرة للأكراد تهدف لكسب المزيد من الوقت، إضافةً لقطع الطريق على تركيا في شن عمل عسكري على منطقة تتواجد بها قوات أمريكية.

بدوره اختلف أحد المحللين مع تلك الأقوال، معتبراً أن ترامب جاد في انسحابه من سورية، لكن تلك التعزيزات هي أشبه بجائزة ترضية للأكراد، بحيث سيقول ترامب أنه وقف إلى جانب هؤلاء حتى اللحظة الأخيرة ما قبل الانسحاب والتي تتمثل بتعزيزات عسكرية ولوجستية، هذا التحليل وجده بعض المهتمين بالملف الكردي ساذجاً بحسب وصفهم، وقالوا: لا يمكن لواشنطن أن ترسل معدات وتعزيزات تعلم أنه سيتم تدميرها فوراً من قبل التركي في حال نفذ تهديده بعمل عسكري، بالتالي تلك التعزيزات لا تعني سوى شيء واحد، وهو نية واشنطن البقاء للمزيد من الوقت في تلك المنطقة ريثما يتبلور حل تفاوضي بين الأكراد والأتراك وفق قولهم.
آسيا

شاهد أيضاً

خمسيني ينهي حياته بطريقته..

خمسيني ينهي حياته بطريقته.. أقدم المواطن (م أبو أ) على إنهاء حياته في منزله المؤجر …