الخميس , أبريل 15 2021

أشهر وأجمل أقوال أبو فراس الحمداني

أشهر وأجمل أقوال أبو فراس الحمداني Abu Firas al-Hamdani (الاسم: أبو فراس الحارث بن سعيد بن حمدان الحمداني التغلبي الربعي. الميلاد: عام932.الوفاة: عام 968. (32عاماً).
وهو قائد عسكري وشاعر عربي، تم أسره في أحد المعرك مع الروم. أبرز أعماله هو “أراك عصي الدمع”. كانت علاقته قوية بابن عمه سيف الدولة الحمداني الذي كان أمير الدولة الحمدانية.
أشهر أقواله:
“رأيتك لا تختار إلا تباعدي، فباعدت نفسي لإتباع هواكا، فبعدك يؤذيني وقربي لكم أذى، فكيف احتيالي يا جعلت فداكا؟”
“تسألني من أنت ؟! وهي عليمة، وهل بفتى مثلي على حاله نكر، فقلت كما شاءت وشاء لها الهوى، قتيلك قالت أيهم فهم كثر.”
“ما كل من دخل الهوى عرف الهوى، ولا كل من شرب المُدام نديم، ولا كل من طلب السعادة نالها، ولا كل من قرأ الكتاب فهيم.”
“وما أخُـوك الّذي يَدنو به نسـبٌ لكن أخوكَ الّذي تصفُو ضمائرهُ.”
“تقِرّ دُمُوعي بِشَوْقي إلَيْكَ، ويشهدُ قلبي بطولِ الكربْ وإني لَمُجْتَهِدٌ في الجُحُودِ، وَلَكِنّ نَفْسِيَ تَأبَى الكَذِبْ.”
“عليَّ لكلِّ همٍ كلُّ عيسٍ، أمونُ الرحلِ موخدة القفارِ، خَرّاجٌ مِنَ الغَمَراتِ خِرْقٌ، أبو شبلينِ محميُّ الذمارِ.”
“لقد زدتُ بالأيامِ والناسِ خبرة ً وجربتُ حتى هذبتني التجاربُ.”
“والحظ أحوال الزمان بمقلةٍ، بها الصدق صدق والكذاب كذاب، بمن يثق الإنسان فيما ينوبه، ومن أين للحر الكريم صحاب؟ وقد صار هذا الناس إلا أقلهم، ذئاباً على أجسادهن ثياب.”
“يخِفّ بها إلى الغَمَرَاتِ طَوْدٌ، بناتِ السبقِ تحتَ بني الكفاحِ، َكَدّرَ نَقْعُهُ وَالجَوّ صَافٍ، وأظلمَ وقتهُ واليومُ صاحِ.”
“ولي عندَ العداةِ بكلِّ أرضٍ، دُيُونٌ في كَفَالاتِ الرّمَاحِ، إذا التفتْ عليَّ سراة ُ قومي، وَلاقَينا الفوارسَ في الصَّباحِ.”
“وَجَرّت مَنَايَا مَالِكِ بنِ نويرة عقيلته الحسناءُ أيامَ ” خالدِ، وَأردى ذُؤاباً في بُيُوتِ عتيبة أبوه وأهلوهُ بشدوِ القصائدِ.”
“غفلتُ عنِ الحسادِ من غيرِ غفلة، وَبِتّ طَوِيلَ النّومِ عَن غَيرِ رَاقِدِ، خليليَّ ما أعددتما لمتيمٍ، أسِيرٍ لَدى الأعداءِ جَافي المَرَاقِدِ.”
“أساء فزادته الإساءة حظوة حبيب على ما كان منه حبيب، يعد عليّ العاذلون ذنوبه، ومن أين للوجه المليح ذنوب؟ فيا أيها الجافي، ونسأله الرضا، ويا أيها الجاني، ونحن نتوب!”

إقرأ أيضاً :  حبيبة "غيورة" تنتقم من عشيقها "الخائن" بطريقة بشعة